الجلوبة ماضى ومستقبل العالم

( الجزء الخامس )

Globalization, the Past and Future of the World

(Part V)

)Sites Oldest-Newest Page!)

 

| FIRST | PREVIOUS | PART V | NEXT | LATEST |

 

NEW: [Last Minor or Link Updates: Saturday, November 27, 2010].

Saddam Hussein captured

 December 14, 2003: ‘Ladies and Gentlemen, We Got Him!’ Saddam Hussein should be tried by the American Empire before a military tribunal. Saladdin should be Guantanamized!

 November 3, 2003: What’s wrong with a European poll says that Israel and the U.S. are the most dangerous threat to world peace? The Anglo-Jewish are building our brave new world and hence, the old corrupted peace is collapsing!

 September 30, 2003: Hatred against America in Arab and Muslim world rises to ‘shocking levels.’ Just the reverse in those countries occupied by the U.S. forces!

Najaf clerics

 July 22, 2003: Oday and Qusay are killed but Najaf clerics raise swords against world’s superpower!

 July 17, 2003: A HISTORY MADE: Tony Blair establishes the British left wing as a far right for the American Democratic Party. Wow!

 

In Part IV

 May 9, 2003: Could America build a global empire without massive extermination of most of the Third World population? Even, could Bush initiative of free trade zone with Arab world work without considering the same option? Our modest historical and cultural analysis should give a big NO as an answer for both!

 May 1, 2003: What’s better for the world: a military American occupation or a civil American occupation? L. Paul Bremer is the answer!

 April 17, 2003: The prospects of a really new Arab World under full, bold and enduring American occupation look so great!

 

In Part III

 April 12, 2003: The new war started building up, so immediately. The next plain vanilla high-tech war is waiting for you, Bashar! Also: A Suggestion of a global ‘Rogue Indicator!’

Cpl. Edward Chin of the 3rd battalion, 4th Marines regiment, set up the American flag on the face of the giant Saddam Hussein's statue before pulling it down, central Baghdad, April 9, 2003.

 April 9, 2003: A HISTORY MADE AND STILL TO BE MADE: A great day, the Day of the Statue!

 

In Part II

 A HISTORY MADE AND STILL TO BE MADE: March 11, 2003: France threats a ‘veto’ against the war on Iraq. March 16, 2003: George W. Bush ignores it all and imposes a moment of truth for the world. March 20, 2003: War on Iraq starts. The question is just whom to blame of falling down of Yalta order, America or Arab-Muslim world?

 January 30, 2003: A HISTORY MADE AND STILL TO BE MADE: After only a week after Donald Rumsfeld’s provocative but insightful remarks on the ‘Old Europe,’ comes the greatest continent crack since the Cold War: Eight nations to support the U.S. in war against Iraq, even without a UN resolution. The terrific part of this is not only the shameful isolation of the leftist France and Germany, but that it would be the very first declaration of the next United Nations!

 October 11-16, 2002: A HISTORY MADE AND STILL TO BE MADE: U.S. decides to occupy Iraq and assign a new General MacArthur as a military ruler. BUT: Could it work in Egypt also?

 September 20, 2002: A HISTORY MADE AND STILL TO BE MADE: A Manifesto for a New World, the Declaration of the U.N. Clinical Death or: George W. Bush’ ‘The National Security Strategy of the United States of America.’

 September 12, 2002: A HISTORY MADE AND STILL TO BE MADE: Somebody (except us of course!) says that the United Nations would deserve the same miserable fate of the League of Nations. The name? George W. Bush!

 

In Part I

 August 14, 2002: Tensions escalate between Egypt and the U.S. Is it also a Post-Yalta business?

 August 6, 2002: U.S. top strategy planning agency suggests invading Saudi Arabia!

 May 4, 2002: A HISTORY MADE AND STILL TO BE MADE: YALTA LAW, AKA INTERNATIONAL LAW, IS MELTING DOWN! In the beginning there were Noriega, sanctions on Iran and the Law of Internet. Then came Rumsfeld’s ‘No Prisoners!,’ Guantanamo Bay prisoners and theatrical atomic bombs and George W. Bush’s ‘Steel Tariff’ and dismissing of Arafat. Now comes the withdrawal from Kyoto, ABM and (today’s) International Criminal Court treaties. Should we leave Yalta’s notorious age alive until the ‘natural’ retirement age of sixty? Our very old answer is here. The most recent one is here!

 March 5, 2002: The U.S. imposes ‘Steel Tariff’ on the world. For the sake of all free trade basics the right imposition should be a ‘Defense Tax.’

 December 13, 2001: A HISTORY MADE: America pulls out of the ABM Treaty. A pillar of the old world order collapses.

Junichiro Koizumi

 April 23, 2001: Koizumi wins!

Young Queen Victoria Portrayed by Franz Xavier Winterhalter

Also: His victory from a very personal point of view!

 December 19, 2000: Imperialism - Dictatorship - Monopoly —or the Three Visionaries to Implement the Law of Ultimate Freedom and Even Their Truest Vigilantes! [Main Entry of Page].

 

ê Please wait until the rest of page downloads ê

 

’ … ‘

‘Alexander’s victims would not have been civilized if they had not been defeated. Egypt would not have had its Alexandria, nor Mesopotamia its Seleucia, nor Sogdia its Prophthasia, nor India its Bucephalia, nor the Caucasus a Greek city nearby; their foundation extinguished barbarism, and custom changed the worse into better’

http://www.livius.org/aj-al/alexander/alexander_t30.html Plutarch of Chaeronea

Alexander’s Fortune and Virtue (328 B.C.E.)

‘For the greatest part of humanity and the longest periods of history, empire has been the typical mode of government’

Diplomacy, Chapter One. Henry Kissinger è

‘Our forces will be strong enough to dissuade potential adversaries from pursuing a military build-up in hopes of surpassing, or equaling, the power of the United States’

George W. Bush

The National Security Strategy of the United States of America (September 2002) è

 غريب بعض الشىء هو تاريخ هذه الصفحة : كنا قد بدأنا أصلا تغطية موضوع الجلوبة العولمة عولمة امركة النظام العالمى العالمي الجديد امبراطورية الامبراطورية امبراطوريه الامبراطوريه إمبراطورية الإمبراطورية إمبراطوريه الإمبراطوريه امبريالية الامبريالية امبرياليه الامبرياليه إمبريالية الإمبريالية إمبرياليه الإمبرياليه اميركى الاميركى اميركية الاميركية امريكا أمريكا امريكى الامريكى أمريكى الأمريكى امركى الامركى امركية الامركية أمركى الأمركى أمركية الأمركية اميريكية الاميريكية أميركية الأميريكية دبلوماسية الدبلوماسية ستراتيجية الستراتيجية استراتيجية الاستراتيجية ستراتيجى الستراتيجى استراتيجى الاستراتيجى إستراتيجى الإستراتيجى ستراتيجي الستراتيجي استراتيجي الاستراتيجي إستراتيجي الإستراتيجي جورج بوش جورج دبليو بوش هنرى كيسينجر كسينجر كيسنجر منظمة التجارة العالمية بترول البترول الأرجنتين مدرسة شيكاغو فى هذا الموقع اعتبارا من ديسيمبر 1999 من خلال صفحة ’ العرب ومستقبل الثقافات القومية ‘ حسب العنوان الحالى . آنذاك كان عنوانها نفسه هو ’ الجلوبة ومستقبل الثقافات القومية ‘ . كانت وما زالت نواة تلك الصفحة دراسة قديمة لنا كتبت موادها ما بين أپريل 1992 ومايو 1996 بالعنوان الأخير المذكور . وفى 10 مايو 2000 استقلت صفحة جديدة عن صفحتى الجلوبة والرقابة معا آخذة معها التعليقات العمومية الخاصة بقضايا الحريات العامة والاقتصادية من كليهما ، وباتت هى أكثر تخصصا فى الأوقاع الثقافية لإجرائية الجلوبة على شعوبنا . ومرة أخرى ينتزع اسم الجلوبة من الصفحة الأصلية ويصبح اسمها منذ ذلك الحين الثقافة . تدريجيا اتضح مرة أخرى أن عنوان الجلوبة للصفحة الجديدة لا يزال فضفاضا ، وتتكرر نفس الدورة ويتغير اسم الصفحة إلى اسم جديد هو الليبرالية مركزة على الشق السياسى وتنشق فقط بعض المواد لتكون صفحة جديدة بذات الاسم القديم ’ الجلوبة ‘ فى 18 ديسيمبر 2000 . لكن لأنه بدا أن من الجلوبة قضية أوسع من أن تغطيها صفحة أو حتى صفحات تقرر هذه المرة إنشاء صفحتين دفعة واحدة . فبدلا من إضافة العمود الخاص بدراسة العالم سنة 2015 التى أعدتها أجهزة الاستخبارات الأميركية خرج آخذا معه موادا أخرى من هنا وغير هنا ليكون صفحة الإبادة التى تركز على الأبعاد الاستراتيچية للجلوبة ، زائد الأبعاد السيئة المحتملة لها بهذا الصدد . بالتوازى مع هذا المدخل تم إنشاء صفحة جديدة كاملة باسم الإبادة للتركيز عن الخطر المتزايد لقوى الظلام العالمية ‑الإسلامية بالذات منها‑ تهديدا للحضارة المعاصرة ، [ ‏الاربعاء‏‏ ‏22‏‏ ‏مايو‏‏ ‏2002‏ ‏10‏:‏07‏ ‏م‏ : من أول مجموعة تقليب بالأچندة الذهبية التى تجمدت 18 يوليو الماضى بشراء النووتبوك ، فكرة الدين وهجرة العبيد وتسريع الجلوبة لهما ستؤدى لانهيار الحضارة وردت بصفحة 3 مارس وكانت بتاريخ 20000405 12:47 م حيث لا يغيب عن الذهن أن للجلوبة ، ولما كان من ورائها من ثورة تقنية واتصالية ، وجهها السالب أيضا . فقد تمت أيضا جلوبة التخلف والدين والظلام ، وأيضا لا يغيب عن الذهن أنها قد تفوق شراسة إن لم يكن عدديا أيضا قوى التقدم ما لم يتم التصدى لها بحزم . نحن لا ننوى أن نتحول بصفحة الجلوبة للاستغراق فى هذا الوجه الكئيب لمستقبلياتها والذى قد يطول الكلام فيه ، ومن ثم نحيلك للصفحة الجديدة .

هكذا إذن تفرعت أغلب صفحات الموقع عن الدراسة الرئيسة لصفحة الثقافة التى كتبت فى أعوام الآمال الكبار للجلوبة 93-1996 ، أعوام الجات والجنزورى ونيتانياهو . راحت صفحة تلو الأخرى تتوسع فى تغطية جزئيات الصفحة الأم المختلفة فى صفحات مستقلة ، وأخيرا عادت تلك الصفحة لترث من جديد اعتبارا من 18 ديسيمبر 2000 مسمى الجلوبة القديم ، حيث كان من المفروض لها تغطية الجوانب الاقتصادية المحضة لإجرائية الجلوبة . لم يكن الأمر صعبا إذ شرعنا فى اليوم التالى مباشرة فى كتابة المقال النواة لتلك الصفحة والمعنون حاليا ’ الإمپريالية - الديكتاتورية - الاحتكار : أجنحة الحضارة الثلاثة ‘ ، وبعد يوم آخر كان موضوع الانهيار الفجائى لمؤشر الناسداك مادة للاستطراد فى ذات الدراسة .

لكن مرة أخرى اتضح أن المحتوى المستقى من الصفحة الأصلية جدا ، لا يزال أوسع مما يجب ، وتوجد به عناصر أخرى ليست اقتصادية محضة ، فى طليعتها بالذات البعد الستراتيچى الإمپريالى للجلوبة . فى 10 مارس 2003 ، ومع بدء العد التنازلى للحرب على العراق ، التى نفترض أنها ستدشن عودة العالم لعصر الإمپراطورية العظيم ، وتنهى تفتته وفرقته المشينة الحالية ، قررنا أن نترك صفحة الجلوبة لهذا الموضوع تحديدا . من ثم أخذنا منها كل ما يخص الاقتصاد المحض دون أبعاد ستراتيچية كبرى كهذه ، بما فى ذلك أخذنا للشطر الاقتصادى المحض من دراستها الرئيسة بمناسبة مؤشر الناسداك ، وتحت نفس العنوان الذى ظل مميزا للدراسة المجمعة معا طيلة تلك الفترة ’ الطريق الأول هو الطريق الوحيد ‘ . من هنا ولدت صفحة جديدة أخرى بعنوان الاقتصاد هى فعلا المتخصصة فى شئون الاقتصاد العالمى دون غيره . وهكذا شهدت هذه الصفحة تحولا نوعيا لأول مرة فى هدفها ، فبعد أن كان الاقتصاد نواتها طوال الوقت ، أصبح الستراتيچية الإمپريالية . وطبعا دون أن نجزم أن أى من الصفحتين غير قاسم للتقسيم من جديد مستقبلا !

بمعنى آخر هذه الصفحة التى أمامك الآن هى من حيث الاسم ثانى أقدم صفحة فى هذا الموقع بعد صفحة هولليوود مباشرة أما من حيث النواة والمحتوى فهى الأحدث ، وهى من ثم نتاج سلسلة لا نهائية من التناسخات ربما ترجع للإغراء الواسع لمدلولات كلمة جلوبة !

 

فى الأصل كان العالم مجموعة من القرى . عندما تفاعلت مع بعضها اقتصاديا اكتشف الحاجة لتجمعها فى كيان موحد . ثم لنفس السبب تجمعت المقاطعات وكونت الدول ، ثم تجمعت الدول وكونت الإمپراطوريات أو الاتحادات . فى كل مرة كانت العقبة هى قوى النظام القديم المنتفعة بتخلفه وفساده وانعزاليته ومكونات ثقافته البائدة . توحيد عالمنا الآن فى دولة واحدة ليس بحالة خاصة . وقهر قوى الماضى مسألة وقت لا أكثر ، فالتقنية والميل للاستعقاد حتمية ، والتعملق الاقتصادى حتمية ، والتوحد السياسى حتمية ، والكفاءة القصوى حتمية ، ذلك أن فيما يبدو هذه هى طبيعة المادة التى يتكون منها كوننا ، أو على الأقل حسبما تقول قوانين الديناميات الحرارية ، كلما كبر النظام كلما زادت كفاءته .

 الهدف الأول الذى تسعى هذه الصفحة لإثباته أن الجلوبة هى واقع قديم جديد ، وأن الكل سعى إليها ، وليس أميركا المعاصرة فقط كما يشاع الآن . وكما قلنا قبل سنوات فى الصفحة الأصلية الثقافة ، فنحن نحن نستخدم المصطلح فقط لشهرته الفائقة ، ولأننا يجب أن نناقش ما يناقشه حاليا كل الناس . لكننا فى الحقيقة نعنى به تبادليا مجرد كلمة الإمپريالية التقليدية القديمة ( المؤذية لبعض الأسماع ربما ! ) ، ولا نكاد نجد حتى الآن ما يمكن أن يقنعنا أنه يمكن أن يعنى شيئا جديدا مختلفا ، وبالأخص ذلك التفسير الكلينتونى اليسارى الذى يتخيل عالما متسامحا ذا قيادة جماعية عالمية ، أى عالم بلا رأس تقوده ، وهو تصور غير واقعى وغير ’ طبيعى ‘ بالمرة فى رأينا . فكلمة جلوبة السائدة منذ بداية التسعينيات هى كلمة مبهمة المعالم يقصد بها غالبا شكل ما من توحيد الاقتصاد الكوكبى ، أو فى الحالات الأكثر تحديدا يقصد بها الترتيب العالمى الجديد الذى بدوره لم يتبلور بعد .

الأبعد أن بدأت المقدمات الجنينية للجلوبة أو الإمپريالية قبل الأسكندر الأكبر وتراچان نفسيهما ، بل ربما ولدت مع أقدم تاجر أو صانع شد رحاله ليعرض سلعه على القرية أو القبيلة المجاورة . إنها حتمية تقنية أو طبيعية ، أو سمها ما شئت ، أنه كلما زاد حجم النظام system ( بالمعنى الثرمودينامى للكلمة ) ، كلما زادت كفاءته . وكلما زاد عدد الأعضاء وزاد تخصصها فى متعضية organism ما ( بالمعنى البيولوچى للكلمة ، كلما زاد استعقادها ورقيها وسيطرتها على البيئة المحيطة بها . الأرض هى أكبر نظام أو كائن حى معروف لنا بعد ، والجلوبة هى ماضيه وحاضره ، بقدر ما هى مستقبله ’ الطبيعى ‘ والمحتوم .

بكلمات أخرى : فى الأصل كان العالم مجموعة من القرى . عندما تفاعلت مع بعضها اقتصاديا اكتشف الحاجة لتجمعها فى كيان موحد . من يكتشف هذا ليس كل الناس فى نفس الوقت . لهذا السبب يشعر البعض بالظلم طوال الوقت ، وأن الأمير أو الاقطاعى صاحب هذه الرؤية الدخيلة الجديدة يستغلهم ، حين يقيم مشروعات رى أو مزارع ضخمة ويجندهم فيها أو يحصل الضرائب منهم إسهاما فيها ، ذلك أنهم لا يرون مثله فى هذا مصلحة أبنائهم على المجرى البعيد ، ويتخيلون فقط أن يستمروا فى ممارسة اقتصادهم البدائى فى هدوء وسلام و’ استقلال ‘ فى قراهم الصغيرة المنعزلة بدون أى تدخل ( أو ’ نهب ‘ ) خارجى .

بالمثل لنفس السبب تجمعت لاحقا المقاطعات وكونت الدول ، ثم تجمعت الدول وكونت الإمپراطوريات أو الاتحادات . وأيضا اعتبروا المصانع ظلما واستغلالا . فى كل مرة كانت العقبة هى قوى النظام القديم المنتفعة بتخلفه وفساده وانعزاليته ومكونات ثقافته البائدة . توحيد عالمنا الآن فى دولة واحدة ليس بحالة خاصة . وقهر قوى الماضى مسألة وقت لا أكثر ، فالتقنية والميل للاستعقاد حتمية ، والتعملق الاقتصادى حتمية ، والتوحد السياسى حتمية ، والكفاءة القصوى حتمية ، ذلك أن فيما يبدو هذه هى طبيعة المادة التى يتكون منها كوننا .

بمعنى موجز : التعمق فى بعض ثرموديناميات الحضارة هو الهدف الأول لهذه الصفحة .

 

الجلوبة بدأت بالأسكندر الأكبر فالإمپراطورية الرومانية ، ثم فرضت المسيحية والإسلام نسخها الظلامية منها . بعدهما عادت حضارية على يد الإمپراطورية البريطانية ، والآن بمنظمة التداول العالمية وپنتاجون دونالد رامسفيلد .

 الهدف الثانى هو استكشاف بعض خصائص الجلوبة فى نسختها المعاصرة والآليات الداخلية لهذه الحالة الخاصة منها . من هذا مثلا فك التعارض المحتمل مع خاطر مزعج حل على الفور ‏الأحد‏‏ ‏17‏‏ ‏فبراير‏‏ ‏2002‏ ‏11‏:‏08‏ ‏م‏ : ما تقوله صفحة الثقافة من انهيار جميع الولاءات الوسيطة للفرد . فبالطبع الجلوبة المعاصرة ليست نوعا من ’ حساء بشرى ‘ لا أعضاء له ، بل أنها متعضية تأكيدا ، وأنها ستخلق لنفسها أعضاء جديدة ليست بالضرورة تلك الأمم أو الأسر النووية التى كانت تتكون منها فى الماضى . ببساطة لم تعد هذه هى الشكل الأكثر كفاءة ، تماما كما قيل مثلا إن التكتلات الإقليمية هى سمة هذه الجلوبة ، وهى وهم آخر دحضته صفحة الثقافة .

الجلوبة بدأت بالأسكندر الأكبر فالإمپراطورية الرومانية ، ثم فرضت المسيحية والإسلام نسخها الظلامية منها . بعدهما عادت حضارية على يد الإمپراطورية البريطانية ، والآن بمنظمة التداول العالمية وپنتاجون دونالد رامسفيلد . لكن من يدرى فربما يتضح مثلا أن الشركات العملاقة هى النمط الجديد والكفء حقا للتخصص الوظيفى لأعضاء الكائن الحى القديم‑الجديد المسمى جلوبة ما بعد الحرب الباردة .

 

إما توجد نسخة بالليبرالية أن تكون مع العلم والتقنية والشركة الكبيرة والإمپراطورية ، وإما أن تكون مع الشعب . هذا هو السؤال الذى لم يعد من الممكن التملص منه .

 الهدف الثالث هو اثبات أن كل مجتهد قادر على الاستفادة من الجلوبة ، بل الواقع أنها لن تفيد سوى المجتهدين والمجتهدين وحدهم . وأقل دليل على هذا ما نراه فى السنوات الأخيرة من صراخ مبرمجى الحاسوب الأميركيين من تهميش نظرائهم فى ضواحى بومباى القذرة لهم ، أو صراخ معظم العالم من اكتساح البضائع الصينية له . الكل يواجه نفس التحديات : إما أن تكون مع العلم والتقنية والشركة الكبيرة والإمپراطورية ، وإما أن تكون مع الشعب . هذا هو السؤال الذى لم يعد من الممكن التملص منه . ومبدئيا يمكنك العودة لتناولنا السابق لهذا فى مقدمة صفحة الثقافة وفى قسم الأوقاع الاقتصادية من دراستها الرئيسة .

 

الجزء الثانى من هذه الصفحة افتتح فى 12 سپتمبر 2002 مع تسارع إيقاع خطوات علنية من أميركا لتجاوز ما يسمى بالشرعية الدولية ، كان أول أبرزها خطاب الرئيس بوش حول العراق أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة فى ذلك اليوم ، والذى جاءت به إشارة عابرة للمصير الذى لاقته عصبة الأمم . وقد رأينا أن هذه الخطوات جميعا ليست إلا إرهاصة ستقود فى نهاية المطاف لسحب أميركا رسميا لاعترافها بما نسميه عادة ’ الأمم المعدمة اليالتية الاشتراكية المتحدة ( المعروفة اختصارا باسم الأمم المتحدة ) ‘ ، ولتفكيك هذه المنظمة .

الجزء الثالث من هذه الصفحة افتتح فى 29 مارس 2003 ( اليوم العاشر من الحرب على العراق ، وأول يوم من القصف الجدى ) ، وذلك لأسباب تتعلق بأحجام الصفحات .

الجزء الرابع افتتح بإغلاق الجزء الثالث من هذه الصفحة بسرعة قياسية فى 12 أپريل 2003 ، هذا بعد الانتهاء شبه الرسمى للحرب على العراق ، وبداية التقكير فى الحرب ضد سوريا ، وذلك كالعادة لأسباب تتعلق بأحجام الصفحات ، وبما يحعل صفحة الجلوبة أول صفحة ذات جزء رابع من بين صفحات الرأى للموقع ( ربما لهذا مدلول ما كتب فى ختام الجزء السابق ) .

الجزء الخامس من هذه الصفحة افتتح فى 17 يوليو 2003 ، بمناسبة خطاب تونى بلير التاريخى أمام الكونجرس الأميركى ، وذلك لأسباب تتعلق بأحجام الصفحات . وهو أيضا أول جزء خامس لأية صفحة .

نحن نرحب بكافة المساهمات من تعليقات أو أخبار من زوار الموقع من خلال المساهمة المباشرة فى لوحة الرسائل إضافة أو قراءة أو بالكتابة عبر البريد الإليكترونى .

 

 

الجديد ( تابع جزء 1 ، جزء 2 ، جزء 3 ، جزء 4 ) :

 

British Prime Minister Tony Blair receives a standing ovation by members of the House and Senate while speaking to a joint meeting of Congress, Capitol Hill, July 17, 2003

‘That’s more than I deserve and more than I’m used to, quite frankly!’

 17 يوليو 2003 : خطاب تاريخى بكل معنى الكلمة لتونى بلير أمام الكونجرس اليوم . أيضا هو ضربة معلم منه ومن چورچ دبليو . بوش ، فى سحب البساط من أقدام كل معارضيهما . وقطعة من المناورة السياسية تعد ممارسة تاريخية من نوعها وستدرس يوما دونما شك ، بالذات لو أتت النتيجة المرجوة .

فى هذا الوقت الذى يتماحك فيه اليسار هنا وهناك فى مدى صحة معلومات الاستخبارات حول أسلحة العراق للدمار الكتلى ، لا عبقرية تفوق الإتيان برمز اليسار البريطانى الناجح واللامع إلى مبنى الكاپيتول ، فيتهافت رموز الحزب الديموقراطى ، قبل نظرائهم الجمهوريين ، على مصافحته فردا فردا ، والوقوف طويلا جدا تحية له قبل وبعد كلمته بما تدمع له الأعين ، ومقاطعته بالتصفيق بالغ السخونة نحو 40 مرة مسئولية عادل درويش رقمى 35 و17 كثير منها وقوفا ، كل ذلك بينما هو يدافع عن تحولات كبيرة نحو اليمين والقبضة الإمپريالية ، ويدعو الشعب الأميركى للالتفاف حول رئيسه الذى اسمه چورچ دبليو . بوش . ( فى المقابل سوف يعطيه چورچ بوش سجينى جوانتانامو البريطانيين كمكافأة له أمام شعبه ومعارضيه ) .

[ ما حدث بالفعل أن أوقف فقط محاكمتهما العسكرية ، هذا فى قرار صدر بعد 24 ساعة ، ونأمل أن يكون كافيا لتهدئة الهياج ضد بلير ، لا سيما وأن الشخص سبب كل هذا المأزق الخاص بالاستخبارات قد انتحر فجأة دون خطاب مكتوب ، مما سيفتح الباب للقيل والقال . ولا تزال معركة بلير مستمرة ] .

مما لا يقل أهمية هو الخطاب الإمپريالى فى حد ذاته . بلير تحدث ببساطة جميلة عن دور القوة الأميركية فى قيادة العالم . تحدث عنها وكأنها البديهيات التى لا تستبعها مناقشات أو تحليلات . الأروع منه التلميح للدور الإمپريالى التاريخى لبريطانيا ، الذى جعله بذات البساطة كماض عظيم راح يتواصل اليوم من خلال أميركا . بلير بدأ خطابه بسلسلة من القصص والمفارقات الطريفة حول التاريخ الإمپريالى البريطانى ، مثل أنه حصل اليوم على ذات الميدالية التى حصل عليها يوما چورچ واشينجتون ’ لحكمته وسلوكه الملهم فى طرد البريطانيين من بوستون ‘ . أو أنهم عرضوا عليه لدى دخوله القاعة مكان المحرقة التى قضى فيها الإنجليز على مكتبه الكونجرس . أو أن ابنه رفع من معنوياته يوما بأنه لن يرتكب أبدا غلطة بوزن ما ارتكبه سلفه لورد نورث ’ الذى أضاع أميركا من أيدينا ‘ ، ذلك فى إشارة لاستقلال أميركا . وطبعا ضحك وتصفيق القاعة لم ينقطع وهذه القصص تتوالى !

الأهم من هذا أنه عاد ليغلق الدائرة فى ختام خطابه الطويل المتنوع لكن الحار والحميمى طيلة الوقت ، عاد مخاطبا أميركا ’ التى حاربت يوما بجانب بريطانيا ‘ ( ولم يحدد هل يقصد الحرب العالمية الثانية أم قبل الاستقلال ) :

And our job -- my nation, that watched you grow, that you fought alongside and now fights alongside you, that takes enormous pride in our alliance and great affection in our common bond -- our job is to be there with you. You're not going to be alone. We will be with you in this fight for liberty. (Sustained applause.) We will be with you in this fight for liberty. And if our spirit is right and our courage firm, the world will be with us. Thank you. (Applause, cheers.)

الجزء الأكثر شهرة فى الخطاب الذى لم تكف المحطات عن اقتباسه هو الخاص بأن التاريخ سيغفر لنا لو كنا قد أخطأنا فى تقدير حقيقة أسلحة الدمار الكتلى لدى العراق أو غيره ، لكنه لن يغفر لنا لو تقاعسنا . والاهتمام الإعلامى مفهوم . فالإعلام ارتزق طيلة الأسابيع الأخيرة بالقصص حول مدى دقة تلك المعلومات أو كيف بالغ بوش وبلير فيها أو على الأقل فى تبنيها . والآن بلير يضعها أكثر وضوحا : لقد خلصنا شعوبا من التهديد المسئول عن inhuman carnage and suffering لتلك الشعوب نفسها . الحرية هى النغمة التكراراية طيلة الخطاب . وأننا لا نحارب ببنادق إنما بمبادئ . ويكرر مبدأ الحرب الاستباقية بكلمات بليغة : And the threat comes because in another part of our globe, there is shadow and darkness . وكان قد بدأ كل هذا الحديث بدفاع حار عن الدور الأميركى محل اللغط بسبب جدة وعدم فهم الناس لهذه التهديدات اللا ممائلة قال فيه : There never has been a time when the power of America was so necessary or so misunderstood; or when, except in the most general sense, a study of history provides so little instruction for our present day .

أيضا حين تحدث عن إصلاح مجلس الأمن ، وصل إلى حد التهديد الضمنى بطرد الحكومات الفاشلة والفاسدة من كل الأمم المتحدة ، قائلا إن على الجميع أن ينفذ المبادئ التى ينص عليها تخويل charter المنظمة . هذا كلام أقوى من المعتاد .

British Prime Minister Tony Blair gives a thumbs-up after speaking to a joint session of Congress as Vice President Dick Cheney and House Speaker Dennis Hastert applaud, Capitol Hill, July 17, 2003

The Churchill-Thatcher Monopoly Broken Today!

الجزء الأهم فى رأيى ، وبعيدا عن خبطة المعلم الإعلامية والسياسية تلك ، هو الجزء الموضوعى الخاص بأوروپا . الكلام أيضا أشد قوة من المعتاد ، ويلمح لأن بريطانيا قد لا تصبح فى النهاية جزءا من أوروپا ، وقد تكون مانهاتان هى الأقرب لها جفرافيا من كاليه ، ذلك ’ ما لم تتغير ‘ أوروپا نفسها . هنا يبدو حديث اليمين واليسار واضحا . أوروپا مخطئة فى تصالحيتها مع خطر الإرهاب ، ذلك القادم من أرض الظلال والظلام المسلمة تلك ، والعالم الثالث سيلعب على الحبال إن لم تكن أوروپا موحدة خلف أميركا ، وشرط تمسك بريطانيا بأوروپا هو ’ ان تتغير ‘ . يقول :

You know, people ask me, after the past months, when, let's say things were a trifle strained in Europe, 'Why do you persist in wanting Britain at the center of Europe?' And I say, 'Well, maybe if the U.K. were a group of islands 20 miles off Manhattan, I might feel differently. But actually, we're 20 miles off Calais and joined by a tunnel.' We are part of Europe, and we want to be. But we also want to be part of changing Europe. Europe has one potential for weakness, for reasons that are obvious: we spent roughly a thousand years killing each other in large numbers. The political culture of Europe is, inevitably, rightly based on compromise. Compromise is a fine thing, except when based on an illusion, and I don't believe you can compromise with this new form of terrorism. (Applause.)

العالم يندفع يمينا ليس لأنه حفنة من الأشرار فى أميركا وبريطانيا وإسرائيل والياپان تريد له ذلك ، إنما لأن داروين قد انطلق أخيرا من عقاله منهيا عصر الغثاء الشامل وتجميد قوانين الطبيعة الذى هيمن على العالم منذ قيام الثورة الفرنسية حتى سقوط الشيوعية !

الخطب الخالدة كتبت فى تاريخ بريطانيا باسمين لا ثالث لهما تشرتشل وثاتشر . لكن الدقة والمهارة المذهلة التى كتب وخطط وألقى بها خطاب اليوم ، تضيف قطعا اسما ثالثا ، ليس لمنافسته لها فى الفصاحة ( وهى موجودة وإن بأسلوب بلير البسيط الخاص والأقل استخداما الكلمات الطنانة ) ، إنما لأنها صنعت لحظة تحول غيرت التاريخ .

بصراحة ، أنا أتوقع تحولات كبيرة فى يسارية الحزب الديموقراطى الأميركى ، لا سيما وأن كثيرين فيه طالما أرادوا الاحتذاء بتونى بلير . اليوم أعطى بلير أبعادا جديدة لأشياء كثيرة ، أقلها إعادة تعريف كلمة يسار !

إلى من لا يفهمون أو لا يريدون أن يفهموا نقول : العالم يندفع يمينا ليس لأنه حفنة من الأشرار فى أميركا وبريطانيا وإسرائيل والياپان تريد له ذلك ، إنما لأن داروين قد انطلق أخيرا من عقاله منهيا عصر الغثاء الشامل وتجميد قوانين الطبيعة الذى هيمن على العالم منذ قيام الثورة الفرنسية حتى سقوط الشيوعية !

سيدى الوزير الأول . أنا لم أكتب عنك بمثل هذه الحرارة أبدا . لكن حتى لو أسقطك أعداءك ، فإن ما يقال عن أنه شغلك الشاغل فى كيف سيكتب التاريخ اسمك ، أعتقد أنه قد تأمن تماما اليوم ، وبغض النظر كلية عما قد يحدث غدا . تهنئة حارة ومستحقة من القلب .

… اقرأ النص الكامل لخطاب تونى بلير … اكتب رأيك هنا

تحديث : 18 نوڤمبر 2003 : زيارة بوش لبريطانيا التى ستبدا مساء اليوم ، هى زيارة الدولة الأولى من نوعها لرئيس أميركى . المقارنة واردة مع زيارة بلير هذه ، بالذات ونحن ننتظر خطابا يدخل التاريخ هو أيضا . على أية حال معظم التحليلات تذهب لحساب المكسب والخسارة ، من سيربح أكثر بوش أم بلير ؟ فى صفحة الليبرالية نسأل : وماذا عن مايكل هاوارد ؟ الإجابة هناك ] .

 

Even before the identities of Uday and Qusay bodies were confirmed, celebratory gunfire erupted across Baghdad, late July 22, 2003.

‘Even before the identities of the bodies were confirmed, celebratory gunfire erupted across Baghdad today,’ The news said!

Clerics, speaking to protesters from atop a mosque, demanded an end to the American occupation, Najaf, July 20, 2003.

But Never Forget: Some Are Still Making Swords in the 21st Century!

Members of the Iraqi Governing Council, Akila al-Hashemi, Adnan Pachachi and Ahmad Chalabi, before meeting with the secretary general, Kofi Annan, United Nations, New York, July 22, 2003.

The ‘Weak’ Leaders of Tomorrow!

 22 يوليو 2003 : وسقط مساء اليوم أيضا 22CND-IRAQ.html وبها الصور كل من عدى وقصى صدام حسين قتلى . اللحظة مهمة . پريمر فى واشينجتون وسط كلام عن احتمالات تغييره ، بينما وولفووويتز ( المحظوظ ) فى زيارة طويلة لبغداد ، وچونى أبى زيد لم يكمل بعد أسبوعه الأول كقائد للقيادة المركزية . أيضا لا تنسى أن اللحظة مهمة لأنها تقع بعد عيدى العرب الكبيرين ثورة صدام فى 17 يوليو وثورة ناصر فى 23 يوليو !

The new chief of the U.S. Central Command General John P. Abizaid, the Pentagon, July 16, 2003.

Abizaid!

انطلقت الأنوار وطلقات الرصاص لتحيل ليل بغداد ( السنية ، بضم السين أو بفتحها كيفما شئت ) ، إلى نهار احتفالى لم تشهده فى كل تاريخها . لكن النكتة أن يقال إن الغالبية الكبيرة من العراقيين لا يصدقون ، ويعتبرونها ’ كذبة ‘ أميركية أخرى ككذبة أسلحة الدمار الكتلى . طبعا هم يكذبون فيما يخص أسلحة الدمار الكتلى ، لأسباب واضحة من ناحية ، ولأن كل لبيب كان يعرف من البداية أنها كذبة . لكن كيف يكذبون فى أمر عدى أو قصى ، وشاشة الجعيرة أعدت لهم ما استطعتم من رباط الخيل استعدادا لتلقى رسائلهم بكل الحب والترحاب ؟ ( وبالمناسبة قناة العربية كمان أعدت لهم ما استطعتم من رباط الخيل استعدادا لتصبح نسخة طبق الأصل من الجعيرة ، مع فارق واحد هو عدم مهاجمة السعودية ! ) .

نكتة ، لكن لماذا ؟ هل يعتقدون صداما وأسرته خالدين كالآلهة ؟ هل الرعب أكل الروح حتى يموت كل هذا الجيل برعبه ؟ مشكلة تضاف لهموم أميركا التى لا تزال تحلم بإعمار سلمى وتمنية حقيقية لشعب العراق . نحن نحلم معها ، لكن المعطيات لا تشجع على الكثير .

على أية حال أعتقد أن عدى وقصى كانا هما المحرك النشط لمعظم المقاومة المسلحة الحالية . هما من حصلا على البليون دولار من البنك المركزى قبيل الحرب ، قيل باستعادة 900 من مجمل 1200 مليون فى 15FUND.html وهما القادة المباشرين لمن يسمون بالفدائيين وما شابه ، وشائعات الشارع العراقى تقول إن العملية الواحدة تتم مقابل 3000-5000 دولار حسب نجاحها فى قتل جندى أميركى أو أكثر من عدمه . بعد القبض على حمود لم يكن بوسع المرء أن يتخيل أن عاد لصدام أذرع أو أنياب ، وأكاد أتخيله كسيحا يناوله أحدهم الطعام . أمثال هؤلاء المسئولين ، وعندنا منهم الكثير بمستويات مختلفة ، يعتمدون على مثل ذلك السكرتير السوپرمان اعتمادا كليا فى حياتهم .

والسؤال الساخن اليوم ماذا سيفعل ذلك الصدام بعد أن ثكل فى ولديه . هل سيواصل النضال بخطابات قناة الجعيرة ، أم سينتحر ويوصى من يخبئه بدفنه حيا فى قاع المنزل حتى يتحول لأسطورة . حتى هذا غير ممكن لأنه لا يوجد من يقاوم سحر 25 مليون لتسليم جثة هامدة لا تؤذى . ثم أن قادتنا الأشاوس لا ينتحرون كما تعلم ، وإلا بالأحرى كان انتحر عبد الناصر !

ما حدث اليوم نتيجة رائعة انشرحت لها أسارير العالم . لكن السؤال المذكور ليس big deal كما يقولون . فالسؤال الأساس أو الحقيقى لا يظل قائما ، وهو الحاجة لوضع ستراتيچية دائمة لمقاومة الإرهاب ، وليس مكافحته حالة بحالة . الثمن باهظ ، والدليل أن بالفعل لم نر بعد المستثمرين والمستعمرين وقد تكالبوا ‑أو بالأحرى تقاتلوا‑ فى زحفهم على أرض العراق ، بينما ها قد انتهت الحرب منذ أكثر من ثلاثة شهور . معنى هذا أن كل ذلك الجهد وتلك الدماء قد ضاعت هباء تقريبا . لا يمكن ترك الأرض نهبا لسكانها الأصليين بعد اليوم ، أو على الأقل بعد ما رأيناه فى 11 سپتمبر .

President George W. Bush, Condoleezza Rice, Defense Secretary Donald H. Rumsfeld, Vice President Dick Cheney and Gen. Richard B. Meyers, walked to a news conference, Bush Texas ranch, Day 100 of official end of War against Iraq, August 9, 2003.

Day 100:

No Powell, but Still no Strategy (of Extermination!)

 منذ شهور ونحن نتنبأ ونحذر مما يسمى الآن بالمقاومة وحرب العصابات ، ولن نستغرب يوما أن نراها تتصاعد أو تخبو أو تعود أقوى من جديد وهكذا ( مشايخ النجف رفعوا السيوف أول أمس طلبا للجهاد ضد أكبر قوة نووية وغير نووية فى التاريخ . الصورة أعلاه ليست من فيلم سينمائى إنما حقيقية تماما ، ونهديها لمن استفزهم يوما المشهد المشابه فى فيلم لورانس العرب ، واعتبروه كذبا وتشهيرا صهيونيا بالعرب ) . ومنذ سنوات وسنوات ونحن نشخص الحل فى تقنين للإبادة بدرجات ومستويات متصاعدة مدروسة وعقلانية . الحيثيات طويلة ومؤلمة ، وارجع لها فى هذه الإحالات لو شئت . فقط نكرر أنه ما لم يحدث ذلك وفى أسرع وقت ممكن ، أو لو سلمت السلطة ولو جزئيا ، لقيادة عراقية مهما كانت علمانية وحداثية ‑مثل أو حتى أفضل من مجلس الحكم الجديد‑ لكن غير كفء للبطش بالتحريض ، فسوف تهزم وتندحر أميركا من العراق ، وسنشهد ألف 11 سپتمبر آخر . هذا وقت رسم الستراتيچيات يا سادة . ستراتيچية لكل القرن ، تحل مشكلة التعامل بما قد يصل للإبادة مع الشعوب المقاومة للتطور . وللأسف فى هذه ، ليس هناك ترف البدائل ! اكتب رأيك هنا

 

Dorothy Duffy, Nora-Jane Noone and Anne-Marie Duff, following a nun in the prisonlike laundry of The Magdalene Sisters movie (2002).

The Brotherhood of the BBC!

 21 يوليو 2003 : البى بى سى ( الموضوع الذى نتابعه منذ سنوات ، وإن بلهجة كانت أخف جدا فى البداية ، لكنها راحت تتصاعد تدريجيا بمرور الوقت . لكن ماذا تقول والهزائم المتوالية بعد 11 سپتمبر وسقوط رءوس حرابهم الطالبانية والصدامية ، راحت تجعل اليسار العالمى ، وكل شركاه فى حلف معاداة الأنجلو‑يهودية من عروبجيين وإسلامجيين ، فى حالة هيستيريا ويكشفون كل براقع الحياء والسلوك المهنى لإعلامهم ! ) ، البى بى سى أصبحت فضيحتها بجلاجل الآن .

حين تسأل البى بى سى عن تحيز مواقفها ، يردون عليك أن لديهم موقفا ثابتا ضد الحكومات . مبرر فوضوى غير منطقى ، لكن نشهد أنهم على الأقل لا يكذبون فيه : حين تكون الحكومة يمينية يعارضونها من يسارها ، وحين تكون يسارية يعارضونها من يسارها !

ظلوا يلاحقون خبيرا للأسلحة حتى يقول لهم إن الحكومة البريطانية قد بالغت فى المعلومات الاستخبارية حول قدرة العراق من أسلحة الدمار الكتلى ، ثم بالغوا هم أنفسهم فيما قاله هذا الخبير ، واستدرجوه لاستجواب برلمانى مهين فانتحر . الحكومة ربما بالغت فى قدرات العراق ، لكن النتيجة الخلاص من ريچيم بغيض . البى بى سى بالغت فى عدم مقدرة العراق والنتيجة ضحية بريئة . الأسوأ وغير الأخلاقى أنه بعد أن مات تسعى لتبرئة نفسها وتنسب كل الأقوال المزورة للحقائق لهذا الشخص الميت الذى لا يستطيع الكلام ! نعم هو يتحمل مسئولية مواقفه ، ولا أحد ينكر ميوله اليسارية المناهضة للحرب هو نفسه ، لكن الإدانة الأخلاقية تذهب برمتها لمحرضى البى بى سى .

The front pages of the London newspapers covering the story of the apparent death of Ministry of Defence scientist and former Iraqi weapons inspector David Kelly, July 19, 2003.

Who Killed David Kelly?

للأسف العقلية اليسارية لن تتغير ، ولن يتخلوا قط عن شعار بالروح بالدم نفديك يا صدام ويا أمثال صدام . يرون فيهم طليعتهم المتقدمة فى مشروعهم لتغيير العالم المكون من نقطة برنامجية واحدة ، هى التى وحدتهم فى ذلك الحلف العالمى العريض الحالى لهم مع القوميين العرب والإسلاميين العالميين ، ألا وهى كراهية أميركا ، أو بالأحرى كراهية التقدم والمتقدمين . حين تسأل البى بى سى عن تحيز مواقفها ، يردون عليك أن لديهم موقفا ثابتا ضد الحكومات . مبرر فوضوى غير منطقى ، لكن نشهد أنهم على الأقل لا يكذبون فيه : حين تكون الحكومة يمينية يعارضونها من يسارها ، وحين تكون يسارية يعارضونها من يسارها ! لقد فاض الكيل بكل معنى الكلمة ، وحان الوقت للحكومة والشعب والرأى العمومى فى بريطانيا أن ينتفض ضد هيمنة اليسار على البى بى سى بخدماتها المختلفة ، عدا الخدمة العربية التى يهيمن عليها طبعا العروبيون والإسلاميون ، وطردوا اليساريين لأنهم أقل كفاءة فى التحريض الآن . الوقفة مطلوبة فورا ، وإلا لن ينقطع سيل الضحايا ، ولا نقصد المزيد من أمثال الدكتور ديڤيد كيللى فقط ، إنما من أمثال كل الشعب العراقى أيضا .

BBC journalist Andrew Gilligan arrives at the Royal Courts of Justice to give evidence at the Hutton inquiry, London, August 2003.

Wonder Boy!

اللسان الزلق التقليدى للصن ، كان الأكثر جرأة حتى الآن فى فضح وصب جام الغضب على الأچندة الخفية للبى بى سى ، ونتركك للمزيد مما كتبت .

حتى مقال الميرور اليسارية يستحق إلقاء نظرة هو أيضا . فهو يحاول من طرف خفى الإيحاء بأن قلعة البى بى سى لا تزال منيعة على السقوط ، يروى فى المقابل تفاصيلا مرعبة عن سلوكيات الطفل المعجزة أندرو جيلليجان مدبر كل ما حدث فى 29 مايو الماضى ، وكأنها تلمح لأن الفضيحة يمكن أن تنتهى لو اتخذت البى بى سى قرارا بفصله ! اكتب رأيك هنا

تحديث : 30 يوليو 2003 : الكلام أصبح كله ع المكشوف ، فالأمر كما قلنا لم يعد يتحتمل السكوت !

’ البى بى سى تقدم برمجة متميزة فى المساحات غير السياسية ، لكن للأسف أصبحت الوعيد الأكبر الذى يواجه بلادنا ، التى كان يفترض فيها أن تخدمها وتمدها بالمعلومات ‘ ، الكلام لكونراد بلاك معمم التليجراف ، قبل خمسة أيام ، وكأنه قرأ ما كتبناه قبل سنوات فى الأيام البكر لصفحة الثقافة عن إيجابيات وسلبيات البى بى سى ( للأسف ما قاله غير متاح فى موقعها على الغشاء ، وهذا عرض النيو يورك تايمز له ) . المهم أن يخلص بلاك بكلمات بالغة القوة والحسم لأن البى بى سى هى ’ ثقافة زعاف من التحيز ‘ a virulent culture of bias !

Rupert Murdoch and his wife Wendi Deng, May 24, 2003. Later she gave birth to the couple's second child in New York, July 17, 2003.

Wendy only in this new Yahoo pic. She gave birth to the couple's second child in New York, July 17, 2003 Wendi Pregnant:

Down with BBC! Long Live Murdoch!

بالتوازى مع هذا ، الكلام تصاعد بشدة عن تمويل البى بى سى . كل بيت بريطانى يدفع بالقوة الجبرية ما يعادل 180 دولارا سنويا ، فقط كى تتراكم لدى البى بى سى دون أدنى مجهود ، وبخلاف موارد البيع لها ، مبلغ 3.6 بليون دولار سنويا توظفها فى ’ ثقافة اليسار الزعاف ‘ . فى المقابل فإن القنوات الخصوصية مثل قنوات سكاى التى أسسها ريوپرت ميردوك ، تكافح وتضطر لطلب أربعة أضعاف ذلك الاشتراك الشهرى من مشتركيها الطوعيين . إن المال العمومى الهائل ذاك هو الذى يمول دون رقيب أو حسيب ، وتحت مسمى ’ الاستقلال ‘ ، أضخم وأخطر آلة إعلام يسارية على وجه الأرض الآن ، ولكل العصور ، ولم يكن الاتحاد السوڤييتى ولا الصين يحلم بجزء من مائة منه لآلته الإعلامية هو .

السؤال الحقيقى الآن : إذا كانت قنوات ميردوك قد استقطبت طوعا أكثر من ثلث العشرين مليون بيت بريطانى التى تدفع جبرا ضريبة البى بى سى ، فما المبرر أصلا لاستمرار البى بى سى ، والناس ينفضون عنها رغم ’ مجانيتها ‘ ويخرجون من جيوبهم الخصوصية أجور مشاهدة غيرها ؟ الإجابة أن ثمة مراجعة ’ راديكالية ‘ قادمة فى الطريق للبراءة الملكية charter التى أعطت البى بى سى كل ذلك الحق ، ولن تنتظر حتى انتهاء البراءة الحالية عام 2006 . هذا فيما قالته التليجراف قبل أيام .

على أن كلام التليجراف المثير حقا هو ما جاء قبل سبعة أيام فى مقالين متزامنين . الأول بقلم إيوغان هاريس ، ينتقد من بين ما ينتقد سياسة التوظيف ، ويصف المؤسسة بأنها ’ نظام ثقافى مغلق ‘ ، لا يوظف سوى الموالين سياسيا ، وحتى لو حدث العكس فـ ’ الكل يخضع لما يسمى سيندروم ستوكهولم ، حيث تقع الرهينة فى حب خاطفيها ‘ ! كلام هاريس لا يحتمل اللبس فى أن البى بى سى ذات ’ أچندة سياسية وموقف أيديولوچى ‘ ، ويصل لحد وصفها بالحزب ، ويطلق عليه حتى اسما هو New Labour Left . ويرصد سجلها المذرى فى التزيين للشون فين ، وفى ابتزاز الساسة…إلخ . ويدين ’ غباء ‘ تونى بلير الذى يبدو الآن كمن يسعى لهدنة معها ، بينما المفروض أن يبدأ هجوما مضادا كاسحا يقوض فيه إمپراطورية اليسار الخبيثة هذه .

على أن الجزء الأكثر إثارة فى كلام هاريس هو ما يلتقى فيه مع كاتبة المقال الآخر چانيت دالى ، وهو وصفه للحرفة التى تقدم بها البى بى سى الآراء المختلفة . يقول إن ما يناسبها من آراء يقدم على نحو عاطفى ودرامى ، كأن تقدم صور للضحايا الأطفال فى العراق ، بعد ذلك تأتى بصوت يدلى بالرأى العكسى ، حيث لن يجدى بطبيعة الحال أى عدد من الأصوات فى محو الصورة الأصلية للأطفال الموتى .

دالى كانت أكثر تحديدا لأنها راحت تروى تجربتها الخصوصية ، وذلك كمعلقة تنتمى ليمين الوسط تستضيفها البى بى سى أحيانا . تقول إن وجودها تسبقه وتحيط به دوما التحذيرات من الخطر على الصحة العمومية . أما الحشد المقابل لها والمكون من حفنة من اليساريين ، فيلمعون فى التقديم وفى مظاهر الاحترام ( أنت تعرف احترام حسن أبو العلا للشيخ القرضاوى ) . وتقول إن ينتهى بها الأمر فى كل مرة وقد شعرت بأنها شىء من لينى رايفنشتال ( موجهة أفلام هتلر الشهيرة ) . أيضا دالى كانت أكثر وقعا ، وهى ترصد عن كثب كيفية توظيف ورعاية الصحفيين الجدد فى البى بى سى . تبدأ بملحوظة صاعقة أن أحدا فى البى بى سى لم يشتغل فى سواها قط . هذه هى القاعدة ، وإن وجدت استثناءات فهى لأصدق أصدقاء قادة البى بى سى ممن يوافقونهم سلفا فى الآراء . تقول إن الكل ترعرع فى نظام كالأديرة منيعة الأسوار ، بل إن ضخامة المؤسسة يجعل هذه الأسوار ذاتها بعيدة جدا بحيث لا يراها أصلا هؤلاء المشتغلين فى المؤسسة . ( ربما فاتها أن تذكرنا بفيلم ’ الأخوات المجدليات ‘ ، او ربما الأفضل منه ’ الأب الروحى ‘ ! كذلك من الواضح أنها لم تسمع عن الدين المسمى ’ همزة وصل ‘ . فاكر كلامنا عنه ؟ ) . النتيجة أن أحدا فى البى بى سى ، لا يعرف أصلا بوجود مدارس صحفية أخرى . ويحرصون جدا على عزل صحفييهم حتى فى مؤتمرات الأحزاب ، ويزينون لهم أن كل الساسة عفاريت شريرة كذابة ، والكلمة التى يستخدمونها هنا هى الحفاظ على النقاء السياسى لأهل البى بى سى . والنتيجة الثابتة أن جبى‑الضرائب‑و‑انفاقها هو الخير دائما أبدا ، والسياسة الخارجية الأميركية هى الشر دائما أبدا .

نظام القبيلة أو العصابة أو الدير هذا ، سمه ما شئت ، يقوم على پارانويا كبرى محورها ليس بالطبع أن البى بى سى يسار ، وكل العالم الخارجى شياطين اليمين ، إنما كما تقول الكاتبة إن البى بى سى فى حالة حرب دائمة مع كل الحكومات ، حيث هذا ما يقال بكل جزل وتباهى فى أروقتها . الخلاصة سؤال للكاتبة هو الذى تردد صداه فى مقولة بلاك اللاحقة عن الخدمة والمد بالمعلومات ، والتى أشرنا إليها فى البداية . تقول دالى : ’ أى بيزنس هذا الذى تقوم به البى بى سى ويجعلها فى حالة حرب دائمة مع الحكومة ؟ هل هى دولة ؟ هل هى حزب سياسى ؟ هل هى جماعة تمارس تكتيكات حرب العصابات ؟ …إن الصحافة الممولة من دافعى الضرائب ، ليست مهمتها أن تعادى كل الحكومات . مهمتها هى الفحص والتحليل . أما عكس هذا فهو بيزنس الساسة المنتدبون mandated politicians . هذا هو الفرق بين الشكانية ( الحكومة قد تكون على خطأ ) ، وبين العبثية ( كل الحكومات كل الوقت على خطأ ) ‘ !

لا فضت أفواهكم ، ولا نملك سوى القليل ليقال : أولا إن المصطلح التقانى لهذا النوع من اليسار الذى يعادى كل الحكومات هو الفوضوية ، وربما كان يجدر بالكاتبة إلقاء إضاءات أكثر لتحديد نظريتها . فالأرجح إن يقولونه هو تزييف صريح ما كان يجب أن يمر عليها . والحقيقة أن البى بى سى ليست ضد حكومة صدام حسين أو چاك شيراك أو كيم تشونج إيل أو على خامنئى أو معمر القذافى مثلا .

ما نود قوله ثانيا إن اليسار انتهى ، فلوله تتداعى ، والبقية تأتى !

الرفيق الشيخ فايد أبو شمالة يخلد من خلال منبر البى بى سى كل فلسطينى يموت ، مسلح أو مدنى ، ذكر أو أنثى ، شيخ أو صبية ، ذلك بالاسم والسيرة الذاتية وبجنازة كاملة بالمؤثرات الصوتية يقيمها ’ للشهيد ‘ على الهواء ، متجاوزا فى هذا الجعيرة والمنار نفسيهما ، بينما لم يحدث أن ذكرت البى بى سى بكامل إذاعاتها وتليڤزيوناتها اسم قتيل واحد من ضحايا 11 سپتمبر 2001 ، ناهيك عن القتلى الإسرائيليين الذين يسقطون يوميا !

أخيرا : طبعا مع البى بى سى نحن نعرف جيدا مثلا كيف يجسد فايد أبو شمالة الأطفال الفلسطينيين بالاسم والشكل والملبس ، ويأخذ وقته تماما فى التفاصيل ، ولا بأس من كام زلة لسان يصفهم فيها بالشهداء ، مضيفا من عنده المؤثرات وأصوات الخلفية اللازمة كالنحيب والهتاف والشعارات ، أما أطفال إسرائيل فيموتون بلا حس أو خبر . نعم ، نحن لا نبالغ : الرفيق الشيخ فايد أبو شمالة يخلد من خلال منبر البى بى سى كل فلسطينى يموت ، مسلح أو مدنى ، ذكر أو أنثى ، شيخ أو صبية ، ذلك بالاسم والسيرة الذاتية وبجنازة كاملة بالمؤثرات الصوتية يقيمها ’ للشهيد ‘ على الهواء ، متجاوزا فى هذا الجعيرة والمنار نفسيهما ، بينما لم يحدث أن ذكرت البى بى سى بكامل إذاعاتها وتليڤزيوناتها اسم قتيل واحد من ضحايا 11 سپتمبر 2001 ، ناهيك عن القتلى الإسرائيليين الذين يسقطون يوميا ! هم فقط أرقام أو شخوص مبهمة لا ملامح ولا دم أو لحم لها . وأقصى شىء خبر باهت أو ضيف إسرائيلى خجول تستأسد ناهد نجار لكل كلمة ، وأحيانا جزء من الكلمة ، تأتى على لسانه ، وقطعا لا مجال لأن يكمل أى منهم جملة واحدة كاملة مما يريد قوله .

وفى النهاية يقولون لك لقد أعطينا فرصة للطرف الآخر كى يدلى برأيه . المدهش أن أكثر اسمين هاجمتهما من قبل نجلاء العمرى اسم برنامجها على الهواء غير المعنون من بغداد ’ تحية من بغداد ‘ المرة الوحيدة التى سمعتها من مذيع يطلق عليه اسما فى يناير 2004 وطبعا كان الفريق الجديد هو الذى يقدمه بعد أن أخذت هى عطلة معظم خريف 2003 وعادت بعدها للندن منكمشة النشاط نسبيا وربما دون ذات الحماسة الحضارية التى تقمصتها فى بغداد وحسام السكرى ، هما الأفضل الآن من حيث الموضوعية والانفتاح ، وتحديدا بعد خبرتهما مع حرب العراق ، ورؤية العين أين يكمن التخلف ومن هم التقدم . أو لعله ليس مدهشا جدا ، فالأولى إنسانة مثقفة للغاية والثانى شخص مطلع على دنيا التقنية ، ومن الطبيعى أن نتوقع أن يلفظا بعد حين ، ولو بدرجة أو بأخرى ، ودون أن نقصد مطلقا الإيحاء بأن هذا التحول مرجعه لخبث منهما أو تحسبا للطوفان القادم ، يلفظا ذلك الهراء العروبى‑اليسارى الذى لا يليق إلا بالأغبياء ! نأمل أن يقدما لنا المزيد ، وألا يندرجا بالضرورة تحت الخبرة الشائعة أن الناس لا يتغيرون بسهولة . ومثلهما عناصر كثيرة ممتازة نحترمها للغاية ، لكن ميزتها الأولى لسوء الحظ أنها تتحاشى إبداء آرائها السياسية نهائيا ، أو على الأقل هؤلاء هم وحدهم الباقون من الرعيل القديم الجبار . الأسماء ‑إذا استبعدنا الراحلين والمعتزلين من القسم العربى‑ ليست قليلة ، تبدأ طبعا بالمخضرم اللماح المرح المهذب على أسعد ، ولا تنتهى بأقل من نصف المشتغلين بالقسم ، ممن بدأوا فيه قبل عشر سنوات أو نحوها .

Alistair Cooke, the BBC correspondent famed for his 'Letter from America,' which lasted for 58 years from 1946 to 2004.

This Is the BBC, (the Good Old BBC)!

فى كل الأحوال ، نريد القول إننا نكتب عن البى بى سى لأنها تستحق . ولا نكتب أبدا تقريبا عن الجعيرة أو أبو ظبى أو النيل للأخبار ، لأن الكتابة لا تستحق العناء أصلا ، أو بالأحرى لأننا لا نضيع وقتنا يذكر فى متابعتها . التاريخ القديم لتلك المؤسسة عظيم . إنها جزء من أعظم قطع التراث الإنسانى الخلاق . إنها صانعة النصر فى الحرب العالمية الثانية . إنها حتى رائدة تقنية لحقلى البث إذاعيا وتليڤزيونيا منذ مطلع العشرينيات . إنها جزء تاريخى من عظمة الإمپراطوية البريطانية التى لم تكن لتقارن ، ويجب أن تظل كذلك . بل هى طبعا جزء من التاريخ الشخصى لكل منا ( والدى كان قد أصيب سنة 1964 بما يسمى حمى النخاع الشوكى ، وأهون الأخطار ‑وهو لحسن الحظ ما لم يتعرض إلا له‑ هو أن يفقد الذاكرة لتسعة شهور أو نحوها . ما زلت أذكر أول كلمة قالها عندما عادت له الذاكرة لأول مرة : لندن 420 مترا ! ) . العقود الأخيرة على نحو أخص هى التى شهدت تسلل اليسار ( ومن خلفه الإسلاميين إن تحدثنا تحديدا عن القسم العربى ) . ذلك ببطء وعلى استحياء فى البداية ، والآن الفجر صار علنيا ، بل وباتوا هجوميين وعدوانيين . طبعا لم تتردى لمستوى أى إعلام عربى ، لكنها تأكيدا ليست بى بى سى أيام كان يقود البلاد تشرتشل أو ثاتشر . وتأكيدا أيضا أن ذاك عدم التردى ليس أكثر من رقع ظاهرى لا أكثر . التحريض منها يختلف عن تحريض الجعيرة أو المنار فى أنه فقط أكثر ذكاء ، ويلتبس بعضا من أثواب الموضوعية القديمة .

المطلوب ببساطة ‑ولجميع أقسام البى بى سى‑ وجوه جديدة لم تلوث عقولهم قط بالشيوعية ( أو الاشتراكية الديموقراطية طبقا لاسم الدلع الشائع ) ، أو طبعا بالعروبة أو بالإسلام .

… اقرأ المقالين المذكورين :

Blair must stand firm in this war against the ideologues by Eoghan Harris

The BBC is a world, not a law, unto itself by Janet Daley 

] .

تحديث : 14 سپتمبر 2003 : الهيستيريا فى البى بى سى العربية ، والبى بى سى ككل ، وصلت حدودا غير مسبوقة فى الأسابيع الأخيرة . سنضرب مثالين كليهما عن الانتخابات ، واحد اليوم والآخر يسبقه بـ 24 ساعة فقط . ومثال ثالث اليوم أيضا عن شىء مختلف اسمه كانكون .

أما حدث الأمس فقد كان انتخابات المغرب المحلية . ولأن من المعروف سلفا أن الإسلاميين سيمنون بهزيمة مروعة بعد ما قاموا به من انفجارات فى الدار البيضاء ، فقد راحت البى بى سى طوال النهار ، تركز على شىء واحد ، هو أن الاقبال ضعيف للغاية . طبعا أملا فى أن تفتر همة الناس ، ويفوز الإسلاميون عاليو التنظيم كما تعلم .

المثال الآخر هو اليوم وموضوعه استفتاء السويد على اليورو . راحت البى بى سى تبث منذ الصباح أن استطلاعات الرأى تؤكد تحول الناخبين لصالح اليورو بعد مصرع وزيرة الخارجية التى كانت شديدة الحماس له . طيلة النهار وأنا أبحث عن أخبار استطلاعات الرأى تلك ، فقط لأجدها لا تقول شيئا ، أو لتقول إن الأغلبية ضد اليورو .

النتيجة كما يلى : فى المغرب لم تفتر همة أحد ، أقبل المغاربة بنسبة نحو 55 0/0 ككل ، وهى من أعلى النسب محليا وعالميا ، و66 0/0 فى دوائر الانتخاب الفردى . ورسب الإسلاميون بالثلث ، أى تقريبا خرجوا صفر اليدين .

فى السويد ، أيضا لم تفتر الهمة ، وأيضا كان الرسوب . رسوب اليورو بنسبة هائلة ( 56 : 41 ) أضخم حتى من المتوقع قبل مصرع الوزيرة ، ورفض السويديون المزيد من المشاركة فى جريمة الأممية الشيوعية الجديدة المسماة أوروپا الموحدة ، التى نفذت فى لحظة تغييب لشعوبها ، من أجل خلط سلطة موازية ناشز تتحدى القيادة الوحيدة المفترضة للعالم ، ومن طبعا من خلق تحقيق الهدف الأسمى للشيوعية : الفقر للجميع . الاستغلال العاطفى لمصرع الوزيرة لم يجد ، كذلك لم تجد أكاذيب البى بى سى ، البوق الأكبر للحلف الشيوعى‑الإسلامى العالمى الجديد ، حلف القبول بأى شىء إلا حقيقة العصر الأكبر ، الحضارة الأنجلو‑يهودية ، وقيادة أميركا‑بريطانيا‑إسرائيل الرشيدة الفاعلة ( والجريئة لحد ما ) ، لمستقبل الكوكب ومستقبل حضارته التقنية .

مساء اليوم مثال جديد ثالث ، هو النظرية التى راحت تبثها البى بى سى بدأب مرعب عن سبب انهيار المؤتمر الوزارى لمنظمة التداول العالمية فى كانكون بالمكسيك . طبقا للإعلان الرسمى فإن الخلاف على ما يسمى موضوعات سنجافورة كان هو سبب الانهيار . والمقصود أن دول العالم الثالث الأكثر فقرا ، أو بالأحرى الأكثر يسارية ، وتحديدا تكتل قادته البرازيل فى عهدها الجديد بقيادة النقابى الشيوعى لولا دا سيلڤا ( شيوعى بجد ولا يستخدم اسم الدلع الاشتراكية الديموقراطية ) ، تلك الدول ترفض مبادئ الشفافية ، وترفض حماية الاستثمارات الأجنبية فى أراضيها ، إلى آخر ما يتفترض أن قامت عليه المنظمة وسمته فى الإعلان الختامى الرسمى لمؤتمرها الوزارى الأول فى ديسيمبر 1996 فى سنجافورة ( اقرأ نص هذا الإعلان ) . لكن فى عرف البى بى سى القضية ليست كذلك ، إنما هى فى إصرار أميركا وأوروپا على دعم مزارعيها . المفروض أن هذه سياسات يسارية وتدعمها البى بى سى ، لكن طالما هناك كلام عن ناس أكثر فقرا ، وشيوعية أكثر جذرية ، فالولاء سوف يذهب إليهما بلا تردد . طبعا لا يوجد ليبرالى حقيقى يمكن أن يقر سياسات الدعم تلك ، لكن الكل يعلم أنها ليست العقدة التى فى المنشار ، وأن بوسع أميركا وأوروپا التخلى عنها فى لحظة لو هى وجدت نفسها فى عالم من الاقتصاد الحر بمعنى الكلمة ( ثم أنها تقدم دعما للعالم الثالث أيضا فى صورة مشورات فنية على الأقل ، آخره فى كانكون نفسها أن قالوا جاء هذا حرفيا على لسان ضيف للبى بى سى العربية ، لكن ليس بهذه الصراحة فى النص نحن لا نعرف كيف نتفاوض معكم ، فهاتوا لنا منكم من يدربنا ! وقد كان . ثم أيضا العالم الثالث لا يفهم أن رفع الدعم هذا نفسه سيؤدى لخفض الضرائب ، ومن ثم تخفيض نسبى فى أسعار سلع الدول المتقدمة ككل ) . من هنا فالكل يعلم فى المقابل أن العقدة الحقيقية فى العالم الثالث ، الذى يجبن حكامه عن مواجهة شعوبهم بتبعات وتكاليف وآلام تحرير الاقتصاد ، ويفضلون عليه ممالأة تلك الشعوب بسياسات اشتراكية مسكنة ومؤقتة ، تفضى عمليا فقط لتشجيع الإنجاب ، وغائيا للفقر المحتوم للجميع . هذا وذاك أن تجاهلنا تعيش هؤلاء الحكام أنفسهم على الفساد اللصيق بالسياسات الاشتراكية وسلطات الدولة الواسعة .

البى بى سى تحولت بسرعة مدهشة من سياسة الدقائق المتساوية ( فى الكم لا المفعول كما تعلم ) ، إلى سياسة عرض أنصاف الحقائق وإخفاء النصف الآخر ، والآن إلى سياسة الكذب الصريح ، بحيث يكاد يصعب تفرقتها عن إعلام التحريض الصريح كالجعيرة وأبو ظبى وحزب الله . هل يسعدنا ذلك أم يزعجنا ؟ يسعدنا طبعا ! هذه مؤشرات هزيمة . عندما تكون الأرض متماسكة تحت أقدامهم يدعون الموضوعية والحياد وتبنى كل الأفكار ، لكن الزلزال فيما يبدو كان أسرع من أن يتصرفوا معه بغير الصراخ والهياج . حتى النيو يورك تايمز بكل وقارها و’ توازنها ‘ ارتفعت فيها بحدة فى الشهور الأخيرة نبرة يسارييها !

 المهم ، الأخبار العبيطة مما رددته البى بى سى ، هو التصريح المتباهى لوزير خارجية البرازيل أن مجموعة الدول المتحالفة تلك أثبتت أنها ’ قوة جديدة ‘ فى منظمة التداول العالمية . ماذا يقصد هذا الأهبل ؟ قوة ماذا ؟ لا نعلم . قوة وقف حال نفسها لا أكثر . ربما يقودنا هذا لسيناريو أكثر تشاؤما ، هو أن قبول تلك الأمم الفاشلة لا بد وأن يفضى حتما لإفشال المنظمة . نفس قصة الأمم المتحدة التى من المؤكد أن سيتحسر عليها تشرتشل ورووسڤيلت لو رأياها اليوم . هذا ليس إغراقا فى التشاؤم من عندنا ، بل هو بالأحرى كلام رئيس وفد أميركا اليوم ، الذى قال تعليقا على انهيار المفاوضات ، إن طابورا من الدول يقف طالبا التفاوض المنفرد مع الولايات المتحدة على التداول الحر . واو ! صح الكلام ! ربما عالمنا لم ينضج بعد لمؤسسة تقود تداوله التجارى ، أو على الأقل تضمن أن لا ينقلب من تقبل عضويتهم على مبادئها بعد قليل ، ويغيرون قواعد اللعبة بالطريقة الوحيدة التى يعرفونها : حصان طروادة .

باختصار : البى بى سى تحولت بسرعة مدهشة من سياسة الدقائق المتساوية ( فى الكم لا المفعول كما تعلم ) ، إلى سياسة عرض أنصاف الحقائق وإخفاء النصف الآخر ، والآن إلى سياسة الكذب الصريح ، بحيث يكاد يصعب تفرقتها عن إعلام التحريض الصريح كالجعيرة وأبو ظبى وحزب الله . هل يسعدنا ذلك أم يزعجنا ؟ يسعدنا طبعا ! هذه مؤشرات هزيمة . عندما تكون الأرض متماسكة تحت أقدامهم يدعون الموضوعية والحياد وتبنى كل الأفكار ، لكن الزلزال فيما يبدو كان أسرع من أن يتصرفوا معه بغير الصراخ والهياج . حتى النيو يورك تايمز بكل وقارها و’ توازنها ‘ ارتفعت فيها بحدة فى الشهور الأخيرة نبرة يسارييها ، بل أضافت لهم هذا الأسبوع كاتب عمود ثابت جديد متطرف وموتور . والكل يقول إن السبب أن الپوست الميردوكية تسحب الأرضية من تحت أقدامها . الهيستيريا تستعر ، لكن هذه هى البداية لأن فى نهاية المطاف لن يصح إلا الصحيح .

المطلوب بما لا يحتمل التأجيل فى الإعلام المرئى والمسموع الناطق بالعربية محطة أو محطات تأتينا بالخبر الدقيق المنزه عن التلوين الأحمر والأخضر والأسود أو أيا ما كان . محطة أو محطات تأتينا بمحللين حقيقيين وليس محرضين . محطة أو محطات تنقذنا من غثاء تليڤزيونات الساتيلايت وإذاعات الأرض التى لا وظيفة لها إلا التزيين للإرهاب وتحقير بناة الحضارة . السؤال لا يحتمل التأجيل ، وهو موجهة لإذاعة صوت أميركا القديمة ، وأيضا لريوپرت ميردوك !

ماذا ننتظر الآن ؟ مصير البى بى سى نفسه لا يهم كثيرا ، مصداقيتها باتت منتهية الصلاحية ، سواء أغلقت ، أو خصخصت ، أو حتى أزيحت جيوش اليسار والعروبة والإسلام من داخلها . الكرة الآن فى ملعب قوى الحضارة العالمية كى تمدنا بخدمة إذاعية حقيقية دولية بمختلف اللغات . هذا ما نفتقده بالعربية على الأقل . إذاعة سوا تقدم وجبة سياسية خفيفة ، استقطبت الشباب العربى على نحو مذهل . لكن المطلوب بالتوازى محطة أو محطات أعرض وأعمق من الناحية الخبرية لتسد الفراغ الذى تملأه الآن البى بى سى ( وطبعا نفس الكلام يسرى على التليڤزيون ، فأقصى شىء يمكن توقعه من العرب هو قناة العربية ، التى لا ترقى حتى لمستوى الذراع الصحفى لمؤسستها ، نقصد جريدة الشرق الأوسط ، ولا تكاد يميزها عن قناة الجعيرة سوى أنها لا تهاجم السعودية ) . المطلوب محطة أو محطات تأتينا بالخبر الدقيق المنزه عن التلوين الأحمر والأخضر والأسود أو أيا ما كان . محطة أو محطات تأتينا بمحللين حقيقيين وليس محرضين . محطة أو محطات تنقذنا من غثاء تليڤزيونات الساتيلايت وإذاعات الأرض التى لا وظيفة لها إلا التزيين للإرهاب وتحقير بناة الحضارة .

السؤال لا يحتمل التأجيل ، وهو موجهة لإذاعة صوت أميركا القديمة ، وأيضا لريوپرت ميردوك ! ] .

BBC flag outside BBC Television Centre in White City, Wood Lane, London.

A Mafia Headquarters!

تحديث : 19 سپتمبر 2003 : هأ ! الجذور والفروع ! كما توقعنا ثمة بوادر لمذبحة داخلية بهدف إنقاذ الرءوس الكبيرة ، هذا ما قالته التليجراف أول أمس . لكن الأكثر أهمية حقا أن المذبجة التى سيقوم بها الشعب البريطانى لا مفر منها مهما حدث . فقد أعلنت تيسا چاويلل سكرتيرة الثقافة اليوم أن البى بى سى ملك للشعب البريطانى ( تقصد ليس لمغتصبيها ) ، هو الذى يمولها ، ويجب عليها أن تقدم ما يريده منها . أعلنت البدء عن إجرائية شاملة لإعادة صياغة فرمان الهيئة ، سوف يعاد النظر فى كل شىء فيه ’ من الجذور إلى الفروع root and branch . وأن الرأى العام سيكون لصيقا فى هذه الإجرائية ، أو بكلماتها سوف تكون vigorous and open debate about the kind of BBC we want for the future . عمليا كلفت لجنة برئاسة اللورد بيرنز ، السكرتير الدائم لوزارة الخزانة سابقا ، لإعادة صياغة الفرمان الملكى ، سيكون قرارها استشاريا ، والقرار النهائى للحكومة ، طبعا باعتبارها ممثل الشعب ( وليس شيوعيو‑عروبيو‑إسلاميو البى بى سى ! ) ] .

تحديث : 17 ديسيمبر 2003 : الإجابة على سؤال القناة الحيادية التحليلية يبدو أن اقترب كثيرا ، لكن قد لا يكون مصدره العم ريوپرت إنما العم سام . أكبر مشروع إعلامى حكومى منذ تدشين صوت أميركا سنة 1942 ، قناة ’ الحرة ‘ التليڤزيونية . نسمع عن المشروع منذ فترة ، لكن التفاصيل تبلورت اليوم من خلال قصة للنيو يورك تايمز . والطريف أن القصة تزامنت بل وتجاورت جدا مع قصة أخرى عن نية الپنتاجون تدشين قناة تليڤزيونية خاصة به . وحين تتزامن القصتان يعطيان وقعا أكبر جديدا عن العهد الجديد الذى تتبلور فيه سمات الإمپراطورية بسرعة : إعلام للمستعمرات وإعلام ناطق باسم الجيوش !

فيما يخص ’ الحرة ‘ لن نسارع بتوقعات كثيرة . فعلنا هذا من قبل وخذلتنا قناة ’ العربية ‘ . الأميركان ‑أو على الأقل كولين پاول‑ يفكرون بطريقة أن قل للعرب والمسلمين أن أقاربهم يعيشون فى رفاهية فى أميركا فيحبونك ، بينما ما يحدث أن يكرهونك ويكرهونهم أكثر ! المشرف المباشر على القناة الجديدة الصحفى اللبنانى موفق حرب يقول إنه لن يفعل هذا تحديدا . هو ورؤساؤه يقولون إنهم يراهنون على مصداقية الخبر ، ويراهنون على الأثر فى مجراه البعيد ( الاستثمار ضخم ويبلغ 62 مليونا فى السنة الأولى وحدها ) . هناك رأى وهناك تحليل يجعلها كما يقول تشبه ’ چورناليزم 101 ‘ ( يقصد سنة أولى صحافة ) ، لكنها لا يمكن أن تكون قط كالصحافة العربية التى تنفرد دونا عن كل صحف العالم بوضع أعمدة الرأى فى الصفحة الأولى . كلام جميل ما أقدرش أقول حاجة عنه ، لكن لننتظر ونرى ، لا سيما وأن أصابع اليسار هناك فى كل مكان ، وليس عندنا غيره ناطقا بالعربية .

أشك أن القناة ستلجأ للفكر الصادم وتنور العرب والمسلمين على حقيقية تخلفهم ووضعيتهم كقطاع طرق ، ليس الآن فقط إنما عبر كل التاريخ . أشك أن القناة ستعرف العرب بما هى مكانة إسرائيل الحقيقية فى المنطقة كمنارة التحضر الوحيدة والأمل الوحيد لكل شعوبها . بل أشك حتى أن وقت الكلام نفسه لم يفت بعد ، وأن عجلة الإبادة قد دارت ولا يمكن وقفها . ما لم تكن ’ الحرة ‘ قناة صدامية حقيقية فسوف تتحول دون أدنى شك لنيران عكسية ، تماما كإعلانات كولين پاول العبيطة ! ] .

U.S. President George W. Bush makes a point during his television interview with Al-Hurra from the White House, Washington, May 5, 2004.

Al-Hurra Means The Free One!

تحديث : 21 فبراير 2004 : منحت نفسى أسبوعا خطاب بوش سجل 29 يناير وأذيع الأربعاء 18 طبقا لهذه الهمزة وليس أول يوم لمتابعة قناة الحرة منذ افتتحت قبل سبعة أيام السبت الماضى ، يوم عيد الحب ! رغم لحظة البداية التى تهز المشاعر بنوافذ تنفتح بقوة وعزيمة ، كان الانطباع الأولى كالمتوقع ‑أو أكثر من المتوقع‑ أن نبرتها خفيضة للغاية ، السياسة نفسها تكاد تكون معدومة فيها ، بينما كما تعلم كتبنا أعلاه أننا نريد للحرة أن تكون عدوانية صارخة حتى تأتى بأى تأثير منشود ! بعد قليل يتعدل هذا قليلا لتكتشف أن الحرة اختارت أن تكون صادمة لكن بطريقتها ، وهى طريقة غير مباشرة بالمرة . سيل من الأفلام والبرامج الوثائقية الجادة جدا ، لكنها جميعا تصب فى معنى واحد هو ما يتمتع به ’ الآخر ‘ غير العربى ( ويقصد به البريطانيون أولا ثم الأوروپيون والياپانيون وتقريبا كل أحد ، أما الأميركيون أنفسهم فليسوا فى الطليعة فيما شاهدناه حتى الآن ) . ما يتمتع به من 1- تقدم تقنى 2- حياة يومية حرة وسعيدة . هل ستصل مثل هذه الرسالة ؟ مبدئيا أقول أنى شخصيا نفرت للوهلة الأولى من هذا المحتوى الذى تقريبا يخلو من أى ظهور عربى على الشاشة ، وتساءلت كيف تؤثر فى ناس لا يبدو أنك معنى بهم ، ومن أرقام السينما نعلم الهوة بين جماهيرية الأفلام المصرية والأفلام الأخرى التى تحمل ترجمة مطبوعة كما معظم مواد قناة الحرة . ثانيا هو ليس محتويا صارخا بالمرة ، والعقل العربى عقل بليد متبلد لا ترجه إلا طرقات مرزبة هائلة ( إن رجته ، أو ترجه قليلا ثم يكون للسكون السعيد من جديد ) ، لكنى رغم كل هذا وجدت بعد قليل المادة المقدمة تستهوينى ولا أكاد أريد الابتعاد عنها ، وأكاد أجزم أن هذه القناة لو وصلت لجمهور معين ، هو لن يزيد كثيرا عن القطاع الصغير الجاد من شباب اليوم ، فإنها سوف تمثل حتما نوعا من الإدمان عنده !

للمزيد عن ردود الفعل العربية المختلطة نحو ’ الحرة ‘ اقرأ هذا التحقيق المطول من النيو يورك تايمز أو نظيره من الرويترز ] .

 

BBC presenter Robert Kilroy-Silk

The WWW Question (AGAIN!):

They Say He’s Always Been an Anti-Racism? So, ‘What Went Wrong?

 9 يناير 2004 : عندما وقع أندرو جيلليجان فى مشكلة هب لنصرته كل فريق البى بى سى ، حتى أعلى مستوياتها إطلاقا ، انبروا لإلقاء التصريحات وإصدار البيانات وتجنيد المحامين والإدلاء بالشهادات . عندما وقع روبرت كيلروى‑سيلك فى مشكلة أوقف برنامجه فى غضون ساعات ، وعلق هو عن الشغل ، وحول لشتى أنواع التحقيقات والجزاءات ، وطبعا لم تنقطع بيانات الشجب والإدانة ، أيضا حتى أعلى المستويات إطلاقا .

ما الفرق ؟

الفرق أن الأول كان يناضل ضد الحرب على العراق ، أى أنه كان يعمل تحت هدف نبيل هو بالروح بالدم نفديك يا صدام . أما الثانى فقد قال إن العرب يفجرون أنفسهم بالقنابل ويبترون الأطراف ويقمعون النساء ولم يسهموا بشى فى الحضارة المعاصرة سوى الپترول الذى اكتشفه ويستخرجه الغرب لهم . أى باختصار ارتكب أفحش الجرائم إطلاقا فى عرف البى بى سى وعرف ثقافة الغرب اليسارية : أن قال الحقيقة !

الموضوع غنى عن أى تعليق ، ولا حول ولا قوة إلا بميردوك ! اكتب رأيك هنا

تحديث : 28 يناير 2004 : إدانة كاملة للبى بى سى فى تقرير اللورد هاتون حول انتحار الدكتور ديڤيد كيللى . وحان وقت قطاف الرءوس فى هذه المنظمة الشيوعية ، وجناحها الإسلامى المسمى البى بى سى العربية !

The front-page of The Sun which published a leak of the Hutton Report, January 28, 2004.

Some Heads to Roll!

التقرير تسرب منذ الصباح للصن ، قبل أن يقدم اللورد هاتون ملخصا له بنفسه فى الظهر . مع المساء انطلقت صحافة اليسار مسعورة كالمتوقع . أسموا هاتون ’ يغسل أكثر بياضا ‘ وفى قول آخر ’ تبييض المؤسسة ‘ وأسموها بلير بالـ ’ تيفلون تونى ‘ أيضا كرويترز تيفلون تونى واللقب منذ انتخابات 1997 ومجمل ردود الفعل الصحفية هنا الذى لا يلتصق به شىء ( إلا هذا اللقب ! ) .

لنرجع أسبوعا للوراء لنرى كيف تحسبت البى بى سى للأمر . على نحو مفاجئ لحد كبير قدم برنامج پانوراما ( الشهير بالتشهير بأميركا وإسرائيل ) حلقة خاصة موضوعها البى بى سى نفسها . انظر كيف اعتذروا ، ولتحكم بنفسك على مدى دلالة هذا . قالوا عن رئيس الهيئة إنه ’ يقامر بالمزرعة نفسها ‘ . هذه طريقة التفكير النمطية فى الجماعات السياسية السرية ، أو بالأحرى فى عصابات المافيا ، حيث يتدبرون الأمور بطريقة احن رأسك للعاصفة ، وبقتل العضو الذى انكشف حتى لا يكشف أمر الباقين ، طبعا باعتبار أن أمن المؤسسة أهم الأشياء إطلاقا على وجه الأرض ، حيث الواحد من أجل الكل ، إلى آخر تلك المبادئ .

البى بى سى العربية ( وقياسا عليها نفترض ذات الحال فيما يخص الأقسام الفارسية والأردية …إلخ ) ، منظمات إسلامية صريحة تكاد تقع تحت التوجيه المباشر للتنظيم العالمى للأخوان المسلمين برئاسة يوسف القرضاوى ، سواء من خلال سلسلة التعيينات المتتالية التى نجح فى زرعها فيها ، أو من خلال ’ هداية ‘ هؤلاء لبقية المشتغلين بها من القدامى الأصليين . هذا القسم ’ يجاهد ‘ بدوره 24 ساعة يوميا ضد السياسات الأميركية ، ويجاهد 24 ساعة لتضخيم وتفخيم ما يسمونه مقاومة فى العراق وكأن حملة بناء حضارى كاملة اختزلت كما اختزلت البى بى سى نفسها لمجرد نداء متلاحق من بائع صحف جوال من أولئك المنقرضين الآن ’ اقرأ الحادثة ! … اقرأ الحادثة ! ‘ ، ويجاهد 24 ساعة لتلميع وتزويق متحدثى حركة حماس وشبيهاتها ، ويجاهد 24 ساعة لتسخيف وتحطيم الأصوات الإسرائيلية التى لا تعرف هل تغالب عربيتها الضعيفة أم تغالب مقاطعة المذيعين والمذيعات المرعبة التى تمنعهم من إكمال جملة واحدة مفردة أبدا .

اليوم بعد أن فجعوا فى تقرير هاتون انطلقوا هم وصحافتهم الموالية ، يتشدقون بمصطلحات من قبيل الحياد والاستقلال وحرية الإعلام . الكلام يبدو وجيها لو أنت لم تسمع من قبل عن البى بى سى  . طبعا البى بى سى وتاريخها عريق وضارب فى أيام الإمپراطورية ، لا تستطيع أن تصدر بيانات شجب وتحريض صريحة . وقد شرحنا أعلاه طرقها الخاصة وغير المباشرة فى التحريض . لكن المؤكد أنها مجندة تناضل 24 ساعة يوميا ضد السياسات الأميركية ، لا سيما منذ تولى چورچ دبليو . بوش ، مجندة تناضل 24 ساعة يوميا ضد إسرائيل بالذات حين يحكمها اليمين ، مجندة تناضل 24 ساعة يوميا ضد الرأسماليين وضد حرية الاقتصاد وضد خفض الضرائب ( الذى لو تم يعنى عمليا إغلاقها ! ) ، أو إجمالا مجندة تناضل 24 ساعة يوميا ضد كل ما قد تراه سياسات يمينية أو إمپريالية أو صهيونية .

البى بى سى العربية ( وقياسا عليها نفترض ذات الحال فيما يخص الأقسام الفارسية والأردية …إلخ ) ، منظمات إسلامية صريحة تكاد تقع تحت التوجيه المباشر للتنظيم العالمى للأخوان المسلمين برئاسة يوسف القرضاوى ، سواء من خلال سلسلة التعيينات المتتالية التى نجح فى زرعها فيها ، أو من خلال ’ هداية ‘ هؤلاء لبقية المشتغلين بها من القدامى الأصليين . هذا القسم ’ يجاهد ‘ بدوره 24 ساعة يوميا ضد السياسات الأميركية ، ويجاهد 24 ساعة لتضخيم وتفخيم ما يسمونه مقاومة فى العراق وكأن حملة بناء حضارى كاملة اختزلت كما اختزلت البى بى سى نفسها لمجرد نداء متلاحق من بائع صحف جوال من أولئك المنقرضين الآن ’ اقرأ الحادثة ! … اقرأ الحادثة ! ‘ ، ويجاهد 24 ساعة لتلميع وتزويق متحدثى حركة حماس وشبيهاتها ، ويجاهد 24 ساعة لتسخيف وتحطيم الأصوات الإسرائيلية التى لا تعرف هل تغالب عربيتها الضعيفة أم تغالب مقاطعة المذيعين والمذيعات المرعبة التى تمنعهم من إكمال جملة واحدة مفردة أبدا .

Former chairman of the BBC Gavyn Davies leaves BBC offices with an unidentified woman after resigning, Portland Place, central London, January 28, 2004.

A television grab shows BBC Director General Greg Dyke giving an address after the release of the Hutton report, London, January 28, 2004.

BBC TV reporter Andrew Gilligan who interviewed the late weapons advisor David Kelly arrives at the BBC headquarters at Portland Place, central London, January 28, 2004.

Some Heads to Roll!

كل البى بى سى تناضل ضد الحكومات فى أى مكان فى العالم بقدر عدم اتساقها مع منهجها اليسارى و / أو الإسلامى ، لكن قبل كل هذا تنسى أن حكومة 10 داونينج سترييت هى التى تمثل غالبية الشعب البريطانى الذى يمول البى بى سى وليست أقلية بل حفنة أعداء النجاح وتحديدا الحاقدين منهم على أميركا ممن يعج بهم بوش هاوس . فى المقابل هى لا تنتقد أبدا كاسترو أو صدام أو بشار أو القذافى أو خاتمى ، لكن إذا ما حدث وبزغت أصوات معارضة أكثر تطرفا داخل دولة ما سواء تعد متطرفة أو معتدلة ، فإنها تسارع على نحو مدهش لتبنى هذه الآراء ( لو حكومة مصر أو السعودية على سبيل المثال ، عارضت أميركا فى أمر ما فإن البى بى سى تبرز أو ’ تبروز ‘ هذا بقوة ، لكن حين تبرز داخل هذه البلاد جماعات تبدى مواقف أشد تطرفا فى ذات القضايا مثل الأخوان المسلمين أو المعارضين السعوديين فى لندن ، فإنها تنقلب بسرعة مدهشة لتسليط الأضواء على هؤلاء وصب أقسى اللعنات على ذات الحكومات التى كانت تمتدحها للتو ) .

عندما يصفون قرارا للحكومة الأميركية لا يقولون الكلمة المتعارف عليها فى كل الصحافة ، بل وحتى عندهم هم أم أنفسهم ’ قررت الولايات المتحدة الأميركية كذا … ‘ ، إنما يقولون ’ قررت ولاية بوش كذا … ‘ ( فى القسم العربى يسمونها إدارة بوش ) ، وكأنها سلطة غير شرعية أو تعبر رأى شخص فرد . نفس الشىء حين يقولون قرر آرييل شارون ( وغالبا قرر شارون فقط ، إيحاء بكونه عنوانا سيئ السمعة معروفا للجميع ) ، أو حتى حين يقولون قررت حكومة رئيس الوزراء تونى بلير . أما لو كان رئيس أميركا هو كلينتون أو جور فإنها تسمى عادة الحكومة الأميركية أو أميركا ولو رأس حكومة تل أبيب پيريز أو باراك فإنها تسمى الحكومة الإسرائيلية أو إسرائيل ( طبعا فيما لا يعارض من هذه أو تلك العرب أو المسلمين أو من هم أكثر تطرفا فى اليسارية من كلتيهما ) ، وهكذا . المهم القاعدة أنهم دائما ينسبون ما لا يعجبهم لشخص ، وما يعجبهم لأمة ، ثم يدعون أنهم يقولون أخبارا لا رأيا .

هناك العكس أيضا ، فأصوات المعارضة لهؤلاء دائما ما يضاف لها نعت ’ الجريئة ‘ . ربما كان الأجدر استخدام وصف ’ وقحة ‘ أو ’ متطاولة ‘ ، لكن لنفترض أنها آراء جريئة فعلا ، إلا أنهم لا يستخدمون ذات الوصف أبدا ضد الحكام المرضى عنهم . الكلمات والاستخدام الملون لها ، أو ذو الدلالة المسبقة لدى المستمع ، قائمة لا تنتهى . اعطنى أى خبر ’ محايد ‘ من البى بى سى ، وأستطيع أن أعيد صياغته لك بكلمات أخرى ’ محايدة ‘ أيضا لكنها تعطى المعنى العكسى بالضبط للخبر الأصلى .

عن الابتسار من السياق وعن استخدام صيغة المبنى للمجهول حدث كما شئت . مثال واقعى عن رئيس پولندا 20040318 تسمع فى مقدمة النشرة الإخبارية أو حتى فى تفصيلاتها أن رئيس بلد كذا قال إنه قد ’ خدع ‘ أو ’ ضلل ‘ فيما يخص أسلحة الدمار الكتلى العراقية ، أو أنه مثال آخر الياپان وكوريا تراجع عن قرار إرسال قوات للعراق . من السياق العام الذى يتهم فيه الجميع أميركا بالخداع والتضليل فيما يخص هذا الموضوع ، أنت تستنتج أن هذا البلد أيضا هو ضحية لهذا ، أو أنه بات نادما على تورطه فى الحرب إذا كان أحد المشتركين فيها . ثم تذهب لتبحث الأمر من مصادر إعلامية أخرى ، فتكتشف أن ذلك الزعيم إما كان يلوم استخباراته هو نفسه ، أو أنه قرر تأجيل إرسال القوات لأسباب تقانية أو لوچيستية محضة حتى تكون فى أفضل صورة ، وهكذا . وتدهش أكثر أن تكتشف أن الموضوع الأصلى الذى ألقى بالحديث من أجله هو تأكيد أن الحرب كانت صائبة ، أو تأكيد استمرار التزامه بتعهداته فيها . حين تسأل أصحاب البى بى سى ، سيقولون لك إننا لم نذكر شيئا لم يحدث . هذا صحيح ، لكن نصف الحقيقة هى كذب صريح أحيانا ، وفى حالة البى بى سى : دائما !

خذ مثالا آخرا التلاعب بالوزن النسبى للأشياء . مثلا حين تقوم مظاهرة فى لندن تضم مليون متظاهر ضد الحرب على العراق مثلا ، يصبح هذا حدثا مهولا يتطلب تغطية متواصلة طيلة من الموقع . تسمع الهتافات بأذنك ، ويمنح الميكروفون لعشرات المتظاهرات ليصبوا فيها آراءهم . يقولون لك هذا شغل صحفى من الطراز الأول ، وهو فعلا كذلك . فقط سؤال بسيط تم تجاهله : ماذا عن الـ 59 مليون بريطانى الباقين . لفجيعتك يمكنك أن تكتشف من خلال المصادر الإعلامية الأخرى ، أو من استطلاعات الرأى ، أو من خلال صناديق الاقتراع وهى الأهم ، أن الغالبية الساحقة لهؤلاء يؤيدون حكومتهم . قد تسأل لماذا لا يقومون بمظاهرات . الإجابة : ولماذا يقومون بمظاهرات ؟ إذا كانت حكومتهم التى انتخبوها تنفذ سياسة هم موافقون عليها فلم الاعتراض أصلا ، بمظاهرات أو غيرها .

مثال آخر مزمن جدا هو أن أية منظمة إرهابية مكونة من 12 عضوا تعامل على قدم المساواة مع حكومة وطيدة عريقة منتخبة تمثل عشرات الملايين ، ويقولون لك إنه مبدأ المساحة الزمنية المتساوية . أشهر مواقفهم هو طبعا الموقف من الحزب الجمهورى الأيرلندى . ومسألة القوى المعارضة بالذات أصابتنا فى مصر بالمرارة من البى بى سى منذ مطلع التسعينيات ، وهى تعامل الأخوان المسلمين كأنهم مصر !

Prime Minister Tony Blair adjusts his glasses during his speech to the Public Services Summit in Chandler's Cross, London, January 29, 2004.

Alastair Campbell, former communications chief to Britain's Prime Minister Tony Blair, leaving the Cabinet Office, London, January 28, 2004.

Prime Minister Tony Blair of Britain, the first foreign leader to visit postwar Iraq, addresses his troops, Basra, May 29, 2003.

the third used before page 4 … and Some Heads to Rise!

الواقع أن ليس دائما ما لا يقولون شيئا لم يحدث . هم يتغاضون عن تمحيص المعلومات ، أو عن مبدأهم الذى يتباهون به دوما أنها لا تدرج فى نشرات الأخبار إلا لو جاءت من مصدرين مستقلين ، ذلك فى حالات معينة مقصودة بعناية . مثلا حين يكون اليسار مقدما على هزيمة فى الانتخابات فى بلد ما ، تحتشد وتتصدر الأخبار بتصريحات حماسية ممزوجة بأنباء تكاد تكون مجرد شائعات محضة ، أيضا بالابتسار أو بصيغة المبنى للمجهول أو ملحقة بكلمة يقول المراقبون أو يقول المراسلون ، كلها طبعا بهدف رفع معنويات يساريى ذلك البلد أو بالتالى كل يساريى العالم . يكفى أن تذكر أنباء زعماء اليسار وتتجاهل أنباء خصومهم لتعطيك الانطباع بمن الذى سيفوز ومن الذى يعانى من الهزيمة ، ثم يحن تسألهم يقولون نحن لم نقل شيئا لم يحدث ، ويقصدون أن ثمة ظلا باهتا جدا من الحقيقة أو أن هؤلاء المراقبين أو المراسلين لا يمكن أن يكونوا وهميين فعلا حتى لو لم يسمعهم أحد ، إذ بالطبع لا يمكن أن يكون ذلك البلد خاليا من مراقبين أو مراسلين أو محللين يساريين . وقد سبق لنا فى المدخل السابق ضرب أمثلة محددة بكيفية تعاملهم مع موضوع الانتخابات .

أيضا التحكم بالوزن النسبى للأخبار ساحة رحبة للعب باستنتاجات المستمع أو المشاهد . فى المثال المذكور حين تبدأ النتائج الحقيقية لتلك الانتخابات فى الظهور يتراجع الخبر لذيل النشرة الإخبارية ، ولا يظهر ثانية أبدا . خذ مثالا صارخا آخر للتفاوت فى التكرارية ، خبر مقتل جنود أميركيين فى العراق . هذا يظل يذاع فى كل نشرات الأخبار حتى اليوم الثالث منه ، مرة بالنقل من الموقع بحماس بالغ ، ثم فى اليوم التالى كخبر صيغ على نحو تقريرى ، أو حين يعلق عليه عضو من مجلس الحكم ، ثم فى اليوم الثالث حين يعلنه رسميا مسئولو التحالف ، بحيث أنى شخصيا أضرب الرقم فى 3 لأن صيغة الخبر تعدل تماما أو يغير اسم المكان قليلا أو يخفى بالكامل ، وطبعا لا يذكر اليوم أبدا ، كلها للإيحاء بأنه حدث جديد . لاحط أنهم يحررون نفسهم كلية من التقليد الصحفى الذى يرفق اليوم بالحدث ، كأن تقول حدث الخميس كذا ، سواء كنت تتكلم الخميس أو الجمعة أو حتى الأربعاء التالى . وطبعا غنى عن القول إنه فى مقابل كل هذا الأخبار التى لا تتفق مع خط البى بى سى ترفع بأسرع ما يمكن من نشرات الأخبار ، وأحيانا لا تذاع إلا مرة واحدة ، وحين تسالهم يقولون لك إنها ليست مهمة . الحقيقة أن الحياد الصحفى أكثر مرونة بكثير مما يمكن أن تتخيل . بل فى الواقع أنت تستطيع فعل كل شىء ثم تسمى نفسك فى النهاية محايدا ! من يشتغلون فى الصحافة يفهمون هذا جيدا ، من ثم من لديهم بعض الشرف لا يلجأون لهذا الإدعاء الرخيص أبدا .

حدث ما شئت عن كلمة ’ على حد زعمه ‘ أو ’ على حد قوله ‘ واستخدامها غير المتعادل . ومثلها حدث ما شئت عن توظيف كلمة ’ اعترف ‘ التى توحى وكأن ثمة جرما طال إخفاؤه ، ومن ثم يجعلون بلمسة تافهة الشخص مهما علا شأنه وعظمة فعله متهما محط مساءلة واتهام فى لحظة ، بينما تتأمل فيما تم ’ الاعتراف ‘ به فتكتشف أنها أشياء عادية جدا ، والفعل الطبيعى الذى كان يجب استخدامه هو فعل قال أو صرح . أيضا هذه من زاوية أخرى ’ ساحة رحبة ‘ أخرى لمشكلة الوزن النسبى المختل عن عمد . ربما يكون چورچ دبليو . بوش يتحدث خطابا طويلا عريضا عن مثلا تقرير الإنجازات الكبيرة التى تمت فى الحرب ضد الإرهاب ، فتجد الخبر فى البى بى سى يأتى ليقول اعترف الرئيس بوش بفشل الولايات المتحدة فى القضاء على منظمة القاعدة أو على المقاومة العراقية . ورغم ثانوية هذا بل وحتى بديهيته فى إطار الصورة المتكاملة التى طرحها الرجل ، إلا أنه أحيانا لم يكن قد قاله أصلا ، وتولوا هم مهمة التفسير أو الاستنتاج !

كذلك حدث ما شئت عن الحوارات التى تجرى مع الضيوف ، والطريقة التى تصاغ وتطرح بها الأسئلة بدرجة تكاد تضع الإجابة على لسانهم وضعا ، وإن لم تفلح فى توجيههم فهى دوما ‑وهو المهم فى كل الأحوال‑ توجه الجمهور . يكفى أن تباغت المذيعة الهمامة الضيف بسؤال ’ ما مدى صحة ما قاله رامسفيلد عن كذا ‘ أو ’ ما الحقيقة وراء قرار شارون كذا ‘ لخلق انطباع فورى أن المتوقع تلقائيا من هؤلاء هو الكذب . مهما أفاض الضيف من رأى معاكس ( وهو نادرا ما يحدث على أية فالضيوف منتقين بعناية عادة ) ، فإن الأثر على المستمتع أو المشاهد قد تم خلقه فعلا . حين تسألهم لماذا يفعلون ذلك يقولون إنه دور المذيع أو وظيفة محامى الشيطان …إلخ . حسنا ، لكنهم فى المقابل لا يفعلون ذات الشىء أبدا مع التصريحات والقرارات الصادرة عن سياسييهم المرضى عنهم ، والتى تحمل تقديماتها دوما هالة من التبجيل والجلال والتوقير والمقدمات التقديسية السخية للغاية .

التسميات نفسها ساحة هائلة أخرى للتلاعب ، المفضوح جدا أحيانا . تعلمنا أن من أصول الأشياء أن تسمى الناس بالشىء الذين يسمون أنفسهم به . مثلا عليك أن تنطق اسم الشخص كما يحب هو النطق به حتى لو كان خطأ هجائيا أو نحويا أو لغويا . هذه ذريعة رائعة تجعلهم يسمون المنظمات الإسلامية بكامل أسمائها المحببة لأصحابها ولهم ، ولا يلفظون كلمة إرهاب مثلا أبدا فى وصفها دون إضافة عبارة حسب زعم فلان أو على حد وصفه أو تعبيره . لكنك فى نفس الوقت ترى قوات التحالف تسمى طوال الوقت بقوات الاحتلال بسهولة ومجانا . حين تسألهم يقولون لك الأمم المتحدة أسمتها هكذا ، رغم أن الأصل أن تقول ما يسمى الناس أنفسهم به وليس ما تسميهم به الأمم المتحدة ( بالمناسبة حتى هذه الأمم المتحدة نفسها تسمى الإرهاب إرهابا ، ولديها قائمة رسمية بالمنظمات الإرهابية ، فلماذا لا تستخدمها البى بى سى ؟ ) . طبعا الاحتلال ليس جريمة ، ولا تغضبنى شخصيا هذه الكلمة ، لكن انتقاءها بالذات يقصد به لديهم مستمع معين يعلمون تمام العلم أن وقع الكلمة عنده يصل لحد التحريض . أيضا ممن لا يسمون أبدا باسمهم الذى اختاروه لأنفسهم فى العراق ’ مجلس الحكم ‘ . صيغة البى بى سى لا تتغير أبدا لا بالزيادة ولا بالنقصان ’ مجلس الحكم الانتقالى المؤقت المعين من قبل سلطات الاحتلال ‘ . إنها حتى تنافى قواعد الاقتصاد فى التعبير !

أيضا عن الضيوف أنفسهم حدث ما شئت . دعك من الأشياء الفاحشة من قبيل الانتقاء الكثيف لذوى الاتجاهات اليسارية والإسلامية وتبجيلهم وبروزتهم …إلخ ، أو إتاحة الفرصة لأية منظمة نضالية أو جهادية أو إرهابية مهما صغرت بالحصول على ’ مساحة زمنية مساوية ‘ ، فهذه أمور مفروغ منها فى البى بى سى ، إنما نحدثك عن كيف يعاملون الضيوف من غير ذوى المناصب السياسية أو الحزبية الصريحة أنفسهم . هم نوعان ، نوع يوافقهم الرأى ، وهؤلاء لا يعرفون بانتماءاتهم أو بمواقعهم السياسية إنما يلقبون بأوصاف محايدة بل وتضفى هالة من الخبرة الرفيعة وليس الحياد فقط ، من قبيل المحلل السياسى أو الخبير الستراتيچى …إلخ ، بينما كل ما يتحدث به لا هو خبرة ولا تحليل إنما رأى تحريضى صارخ ومتطرف . النوع الآخر الذى لا يوافقونه الرأى يضعونه فى خانته الضيقة المحددة ، ويذكرونه ‑ومن ثم يذكرون الجمهور‑ طوال الوقت بأنه يعبر عن رأيه الشخصى لا أكثر ! مهنيا أنت تسأل الضيف عما يريد تقديم نفسه به ، وفى الحالة المتطرفة التى يضفى على نفسه أشياء ليست بها ، يمكنك مناقشته ، أو حتى عدم استضافته .

البى بى سى لا يمكن أن تتخلى عن حقها فى مصادرة هذا الملعب الكبير للتلاعب بانطباعات الجمهور ، ملعب التعريف الوظيفى ، وتعطيه مجانا للضيوف . ولا يردعها إلا أن يلقنها أحدهم على الهواء الدرس كما فعل صحفى التليجراف عادل درويش الذين يصممون على وصفه بالصحفى العربى . ربما رآه فى قرارة نفسه تقليلا من شأن صحفى ينتسب للتليجراف ، لكن ما قاله فعلا فى ذلك اليوم إنه يراه وصفا أيديولوچيا ، يوحى بتبنى البى بى سى لفكرة القومية العربية . مرة أخرى الواجب المهنى هو الالتزام بالجنسية الرسمية ، كأن يقال مثلا الصحفى المصرى أو الصحفى البريطانى ، وهكذا .

كما التعريف بالوظيفة كما استخدام الألقاب . هذه بدورها تستخدم للتلويح بمدى شأن الضيف ، والكارثة أن يمتد هذا للأخبار ورسائل المراسلين ، وليس للمقابلات وحدها . لقب دكتور الذى يضفى علما ومهابة ، يستخدم فى اتجاه واحد فقط . فى البى بى سى العربية لا يقولون عبد العزيز الرنتيسى أو عصام العريان مثلا دون هذا اللقب ، وكثير غيرهما ممن ليسوا حتى فى السلك الأكاديمى إنما مجرد أطباء . أما الأكاديميين الرسميين المفضلين لها مثل محمد المسفر ، فاللقب بوابة ناجحة للإيحاء بالحياد والرصانة بينما ما يقال هو رأى شديد التطرف يخلو من أدنى المستويات الأكاديمية ( قال مؤخرا إن خسائر أميركا فى العراق مزيفة ، وراح يشكك فى بيانات الپنتاجون ، ومن ثم يحسبها هو بطريقته الخاصة : 30 عملية يوميا لا بد وأن تسقط 30 قتيلا على الأقل . الرجل محق ، فهو يلقن طريقة التفكير هذه لتلاميذه وطبعا يسميها منهجا علميا ، ولا يجد أحدا يحاسبه ! ) . لعلك لو سألتهم لماذا هذا التمييز أو التمسك فيما يخص الألقاب ، لربما قالوا لك إنه الحرص العربى التقليدى على التمسك بها ، بينما الآخرون ( الغربيون أو الإسرائيليون مثلا ) لا يحرصون ، ( الحقيقة أن الواحد منهم يرى أنه أهم بشخصه واسمه المجرد من أى لقب ) . لكن المهم فى كل الأحوال الأثر الذى تحقق والذى لا يغيب عن أحد ، ويفسر لماذا تستخدم الألقاب على نحو انتقائى مع العرب أنفسهم ، وكلها مما لا شك فيه خيارات للبى بى سى دقيقة جدا ومقصودة جدا .

بالمثل ، لقب شيخ يضفى مهابة ووقارا بالذات على الأذن والعين العربية . صحيح البى بى سى لا تستخدمه كما يفعل عبد البارى عطوان مثلا ، فى وصف أسامة بن لادن . ربما هذا فحش لا تقوى عليه ، أو ربما فقط لأن بن لادن ليس من التنظيم العالمى للأخوان المسلمين . لكنهم يستخدمونه طوال الوقت فى وصف أحمد ياسين ويوسف القرضاوى ومرشد الأخوان فى مصر ، وهلم جرا ، بينما ينزعونه أحيانا عن ’ شيخ ‘ الأزهر حين لا يعجبهم كلامه . القواعد المهنية الحقيقية ، بالذات فى المؤسسات التى تتبنى الموضوعية ، هى أن لا تستخدم أية ألقاب مع أى أحد . إنها ليست شيئا مما يختاره الضيف ، من حقه أن يحبه أو لا يحبه ، كنطق اسمه مثلا أو حتى التعريف الوظيفى بشخصه . إنها جزء من سياسة المحطة ، والأهم أنها بديهيات إعلامية !

الأسئلة التى توجه للضيوف ساحة أخرى لا شىء أوسع منها ولا أكثر مباشرة لنقل آراء فريق البى بى سى للمستمع . حين تسألهم عن هذا يقولون لك نحن نقوم بدور محامى الشيطان ونواجهه الضيف بالرأى المضاد . هذا غير صحيح لأنه ببساطة شىء لا يحدث فى كل الحالات . الواقع أن نادرا ما تتغير تلك الآراء التى تأتى على لسانهم . حين يواجهون ضيفا يقرونه على آرائه يكونون كمن يضع الإجابة على لسانه وضعا ، أو ضوءا أخضر للانطلاق كيفما شاء . تخيل أن تسأل عضوا بالحزب الديموقراطى الأميركى أو بحزب الله اللبنانى سؤال يقول : ألا يعد ما حدث لطمة مهينة لبوش ؟ ماذا تتوقع الإجابة على سؤال كهذا ، هو دعوة مباشرة لفتح باب السباب ؟ حتى لو استخدموا مع هؤلاء نظرية محامى الشيطان فإنها تكون بهدف إطلاق العنان لتفنيد رأى عادة ما يكونون قد حجبوا حججه سلفا أو عرضوه على نحو مبتسر أو مجهل أو حتى ساخر أحيانا . هذا كله لا تراه حين يكون الضيف مخالفا فى الرأى ، ويكفى من بين الأمثلة اللا نهائية ، أن نضرب المثل اليومى جدا ، وهو قتالية مضيفى البى بى سى العربية ضد كل ضيف إسرائيلى ، حيث ساعتها ، بالذات فى فرعها القاهرى ، لا يتوروعون عن تحويل اللقاء الإذاعى لمشادة كلامية لا تكاد تحدث إلا فى خناقات الشوارع !

ثم يحدثونك عن التوازن ! أى توازن ؟ أى توازن إذا أتيت بضيف يلعب بالمشاعر يجعجع ويلقى الشعارات الديماجوچية فى كل اتجاه ، أمام ضيف يحاول أن يسحب النقاش إلى أرضية العقل والمنطق ؟ حتى حين ينجح فى هذا إما يكون وقت البرنامج قد انتهى ، أو تكون رسالة صاحبنا الآخر ، بالتشويش والتحريض وبث الشائعات والتشكيكات ونظريات المؤامرة ، قد تحققت بالكامل ووصلت لجمهورها المقصود . هذا كلام عام ينطبق على كل البى بى سى ، لكن تخيل مدى فداحته التى تصل لحد الجريمة ، إذا كانت المستمع‑الضحية موضوع هذا هو المستمع العربى بانفعاليته وجهله الشهيرين .

ما قلناه عن التكرارية يحدث أيضا هنا وإن على نحو أكثر فحشا . الضيوف العربجيين أو الإسلامجيين تعاد وتعاد أحاديثهم ليومين أو ثلاثة ، بينما لو حدث خطأ وأدلى متكلم إسرائيلى مثلا على الهواء بحديث قوى رغم أنف المذيع ، فإنه لا يذاع ثانية أبدا حتى فى الساعة التالية مباشرة . هذه كلها مجالات لحرية الحركة الهائلة لديهم ، ثم حين تسألهم يقولون لك نحن نتيح المجال لكل الآراء .

وأخيرا لا ندرى أية حياد وأية مهنية فى تعبيرات مثل ’ أسعد الله أوقاتكم ‘ و’ السلام عليكم ورحمة الله ‘ و’ فى رعاية الله ‘ …إلخ ، تضفى وجها دينيا صارخا على البى بى سى العربية ( لا نقصد إسلاميا بالتحديد ، إنما نقصد دينيا أولا وإسلاميا ثانيا ، فهناك من المسيحية أيضا أشياؤها الخصوصية مثل كلمة السنة الميلادية ، وهناك من العربية نفسها مدلولاتها أو انحيازاتها الدينية الموروثة inherited مثل كلمة وفاة ومعظمها تستخدمه البى بى سى دون ملاحظة أنها كلمات دينية صارخة …إلخ ) . هذا وكأن الدنيا فى الغرب الذى تصدر عنه هذه الإذاعة ، خلت من كلمات التحية الدنيوية الجميلة ، العلمانية أو على الأقل المحايدة ، والتى لا زلنا لسوء الحظ نذكر بعضها ، مثل صباح الخير ، عمتم مساء ، طاب ليلكم ، أجمل الأوقات ، أرق تحية أو تحيات ، أطيب التمنيات أو الأمنيات أو المنى ، إلى اللقاء ، وما إليها كثير .

بصراحة : لقد ولدنا وكان أول ما نسأله لأنفسنا فيما نعرفه من مجلات كالتايم والنيوزوييك باعتبارهما الأكثر انتشارا فى بلادنا ، لماذا تكتب جميع عناوين الأبواب باللون الأسود ، بينما كلمة Opinion تكتب باللون الأحمر ؟

لقد ولدنا وكان أول ما نسأله لأنفسنا فيما نعرفه من مجلات كالتايم والنيوزوييك باعتبارهما الأكثر انتشارا فى بلادنا ، لماذا تكتب جميع عناوين الأبواب باللون الأسود ، بينما كلمة Opinion تكتب باللون الأحمر ؟

ما تقصده البى بى سى بالحياد حقها أن تكون لها أچندتها السرية المختلفة عن الجميع ، وما تقصده بالموضوعية حقها فى أن تلون الأخبار كيفما تشاء ثم تدعى أنها ليست صاحبة رأى ، وما تقصده بالاستقلالية حقها أن تكون حزبا يساريا فى قارة تتلاشى منها الأحزاب اليسارية ، وما تقصده بحرية الإعلام حقها فى إسقاط أية حكومة لا تخضع لابتزازها الأيديولوچى وأن تظل هى فوق أى نقد . لكن ها قد حان أخيرا وقت قطاف الرءوس فى هذه المنظمة الشيوعية ، وجناحها الإسلامى المسمى البى بى سى العربية !

تربينا على هذا ، لكننا مع ذلك لسنا ضد التحريض كمبدأ ، بل إننا فى الواقع نمارسة تحديدا فى هذه اللحظة ، بل ربما نفخر يوما بأننا كنا نؤسس من خلال الجزء أو الوجه غير الملتزم بالمعايير الأكاديمية فى موقعنا هذا ، نؤسس لأول تحريضا يمينيا كامل الأوصاف ناطق بالعربية ، به كل مقومات السخرية والمبالغة والتسفيه والتهويل والتحقير وكل شىء . التليجراف تحرض برصانة ، فوكس تحرض بشراسة ، الصن تحرض بفجاجة ، وهذه كلها مؤسسات يمينية معتبرة . لكن أحدا منها إطلاقا لا يكتب الرأى ويقول إنه خبر محايد . قد يقول قائل إن البى بى سى ليست الوحيدة تماما فى ذلك الخلط بين الخبر والرأى . صحيح ، على الأقل زميلتها اليسارية الأميركية السى إن إن تقول الرأى وتعطيه صيغة خبر يدعى الحياد . هنا نصل لبيت القصيد : إن أى أحد فى الدنيا ، سواء يحرض صراحة أو ضمنا ، صدقا أم كذبا ، وقارا أم فجاجة ، يمينا أم يسارا ، جزيرة أم منارا ، إنما يفعل ذلك من جيبه الخاص ، وليس بميزانية سنوية تقارب 4 بليون دولار تقتطع من جيوب الشعب البريطانى المغلوب على أمره ، المغشوش فى أنه يتلقى خدمة إعلامية نزيهة وليست جيليجانية .

المحايد الحقيقى يمكن أن ينحرف خمس درجات يمينا أو خمس درجات يسارا ، وهو يتلمس طريق الحياد الشائك . لكن أن تنحرف 90 درجة يسارا طوال الوقت ، فهذا مما لا يمكن أبدا تسميته حيادا . من يحصلون على درجات الدكتوراة يكتبون أبحاثا موضوعية جدا أكاديمية جدا ، لكن أحدا لم يطلب منهم ألا ينحازوا لرأى دون آخر . العكس هو الصحيح ، وهو مغزى البحث نفسه . أصحاب الرسائل العظيمة فى الحياة لا يخجلون من انحيازهم أبدا ، أما أصحاب الأچندات الخفية الحقيرة ، فهم من يتمسحون بالحياد طوال الوقت . لنكن أكثر صراحة : أحدا لا يريد من البى بى سى أن تكون محايدة . فى الحرب العالمية الثانية ، لم تتشدق مطلقا بالحياد ، بل دلفت إلى الحرب مباشرة ، وأعارت ميكروفونها لقادة المقاومة السرية عبر أوروپا ، يبثون منه الأوامر المشفرة للعمليات المسلحة . ودخل التاريخ أن البى بى سى كانت جزءا من صنع الأحداث وجزءا من النصر ، وليست فقط جزءا من تغطية الأحداث . فى سنة 1940 لم تكن البى بى سى محايدة ، والآن البى بى سى ليست محايدة . الفارق ليس هنا . الفارق فى نوعية الانحياز نفسه . فى 1940 كان الانحياز عظيما ، والآن هو أحط الأنواع الممكنة منه .

المعادلة المطلوبة من البى بى سى أو غيرها هى ما يلى : أقصى قدر ممكن من الموضوعية زائد أقصى قدر ممكن من الانحياز الحضارى . لا تعارض بين الاثنين بل هما فى الواقع جناحا أى إعلام عظيم متقدم وملتزم فى كل التاريخ .

قد يقول قائل إن الحياد المطلق وهم . نعم ، هذا صحيح ، بالذات حين يكون ثمة شغل صحفى متدفق على مدار الساعة ، بينما الصيغ الحيادية الدقيقة تتطلب التروى ، وأحيانا دراسة وتفكيرا طويلين . لكن المحايد الحقيقى يمكن أن ينحرف خمس درجات يمينا أو خمس درجات يسارا ، وهو يتلمس طريق الحياد الشائك . لكن أن تنحرف 90 درجة يسارا طوال الوقت ، فهذا مما لا يمكن أبدا تسميته حيادا . المشكلة أن هذا أمر مفضوح للجميع طوال الوقت ، ولا يسهل إخفاؤه كما يتوهم جهابذة البى بى سى !

طبعا لا أحد يطلب من البى بى سى أن تكذب أو تلفق الأخبار . هذا الحد الأدنى من الموضوعية مطلوب بداهة . لكن هذا شىء والانحياز شىء آخر . من يحصلون على درجات الدكتوراة يكتبون أبحاثا موضوعية جدا أكاديمية جدا ، لكن أحدا لم يطلب منهم ألا ينحازوا لرأى دون آخر . العكس هو الصحيح ، وهو مغزى البحث نفسه . كن موضوعيا وصاحب موقف معا فى آن . أصحاب الرسائل العظيمة فى الحياة لا يخجلون من انحيازهم أبدا ، أما أصحاب الأچندات الخفية الحقيرة ، فهم من يتمسحون بالحياد طوال الوقت .

لنكن أكثر صراحة : أحدا لا يريد من البى بى سى أن تكون محايدة . فى الحرب العالمية الثانية ، لم تتشدق مطلقا بالحياد ، بل دلفت إلى الحرب مباشرة ، وأعارت ميكروفونها لقادة المقاومة السرية عبر أوروپا ، يبثون منه الأوامر المشفرة للعمليات المسلحة . ودخل التاريخ أن البى بى سى كانت جزءا من صنع الأحداث وجزءا من النصر ، وليست فقط جزءا من تغطية الأحداث ، وإن كانت هذه الأخيرة فى حد ذاتها سابقة عظمى فى تاريخ الحروب فى حينها ، تشابهت ‑من قبيل توضيح الصورة‑ مع وضعية السى إن إن فى حرب تحرير الكويت بعد نصف قرن . سنة 1940 لم تكن البى بى سى محايدة ، والآن البى بى سى ليست محايدة . الفارق ليس هنا . الفارق فى نوعية الانحياز نفسه . فى 1940 كان الانحياز عظيما ، والآن هو أحط الأنواع الممكنة منه .

باختصار ، المعادلة المطلوبة من البى بى سى أو غيرها هى ما يلى : أقصى قدر ممكن من الموضوعية زائد أقصى قدر ممكن من الانحياز الحضارى . لا تعارض بين الاثنين بل هما فى الواقع جناحا أى إعلام عظيم متقدم وملتزم فى كل التاريخ .

على الأقل حين يتعلق الأمر بصراع التقدم والتخلف ، أنت لا تستطيع أن تقف متفرجا ، وتقول هذا حياد !

كل هذا وذاك قلناه من قبل منذ أيام الموقع الأولى ، وحتى مؤخرا جدا أعلى هذا مباشرة . لذا وبصراحة تامة فإن ما تقصده البى بى سى بالحياد حقها أن تكون لها أچندتها السرية المختلفة عن الجميع ، وما تقصده بالموضوعية حقها فى أن تلون الأخبار كيفما تشاء ثم تدعى أنها ليست صاحبة رأى ، وما تقصده بالاستقلالية حقها أن تكون حزبا يساريا فى قارة تتلاشى منها الأحزاب اليسارية ، وما تقصده بحرية الإعلام حقها فى إسقاط أية حكومة لا تخضع لابتزازها الأيديولوچى وأن تظل هى فوق أى نقد !

من حق فريق البى بى سى العالمية أو العربية …إلخ ، أن يناضلوا ( أو يجاهدوا ) من أجل أن يصبح كل الحكام من نوعية بريچينيڤ وخومينى وصدام ، ومن حقهم أن يهتفوا طوال الوقت بالروح بالدم نفديك يا بشار ويا بشير ، وأن يستمروا فى هذا النضال ( أو الجهاد ) إلى أن يختفى من الوجود أمثال تشينى ونيتانياهو وبيرلوسكونى أو حتى من خففوا من تطرفهم اليسارى من أمثال بلير ، وحتى تختفى الرأسمالية والإمپريالية والصهيونية تماما ، ويحكم الدهماء العالم ( أو يحكمه اليساريون أو الإسلاميون نيابة عنهم ) ، ويحققون حلم الإنسانية الكبير بالتوزيع العادل للفقر والتخلف على الجميع . فقط هناك شرطان : أن لا يزيفوا هذه الأهداف بطبقات كثيفة من الكذب ، وأن يفعلوا ذلك بأموال غير أموال الضرائب .

نعم ، من حق فريق البى بى سى العالمية أو العربية …إلخ ، أن يناضلوا ( أو يجاهدوا ) من أجل أن يصبح كل الحكام من نوعية بريچينيڤ وخومينى وصدام ، ومن حقهم أن يهتفوا طوال الوقت بالروح بالدم نفديك يا بشار ويا بشير ، وأن يستمروا فى هذا النضال ( أو الجهاد ) إلى أن يختفى من الوجود أمثال تشينى ونيتانياهو وبيرلوسكونى أو حتى من خففوا من تطرفهم اليسارى من أمثال بلير ، وحتى تختفى الرأسمالية والإمپريالية والصهيونية تماما ، ويحكم الدهماء العالم ( أو يحكمه اليساريون أو الإسلاميون نيابة عنهم ) ، ويحققون حلم الإنسانية الكبير بالتوزيع العادل للفقر والتخلف على الجميع . فقط هناك شرطان : أن لا يزيفوا هذه الأهداف بطبقات كثيفة من الكذب ، وأن يفعلوا ذلك بأموال غير أموال الضرائب .

أما الآن فالمطلوب ليس أقل من حصاد شامل للرءوس . يجتث نهائيا الفكر اليسارى من البى بى سى ، والفكر الإسلامى أو العروبى من البى بى سى العربية ، ويعيد لكلمات الحياد والموضوعية والاستقلال وحرية الإعلام ‑بعد طول تزييف‑ معانيها الأصلية الحقيقية .

ليس لدينا شك فى الأولى ، لكن الشك وارد جدا فيما يخص الثانية ، على الأقل لأن أليستر كامپل لا يستمع للبى بى سى العربية .

… اقرأ نص حلقة الأسبوع الماضى من برنامج پانوراما … اقرأ تغطية التليجراف لها أو تعليقها عليها … اقرأ نص تقرير اللورد هاتون … ] .

BBC employees protested against the resignation of the general director, Greg Dyke, early Febuary 2004.

Too Much Red!

تحديث : 30 يناير 2004 : الاستقالات الثلاث التى كان يتوقعها الجميع كحدود دنيا تمت : جاڤين ديڤييز رجل كرسى الأمناء كان قد استقال بعد دقائق من إعلان تقرير هاتون ، ثم لحقه مدير البى بى سى جريج دايك بالأمس ، وأخيرا اليوم ‑وبعد بعض الدلال والتمنع‑ الطفل المعجزة أندرو جيليجان .

… الموضوع لم ينته . فقط بدأ ! ] .

تحديث : 9 أكتوبر 2004 : طبقا للبى بى سى لا يوجد فى الدنيا شىء اسمه إرهاب . هم لا يستخدمون الكلمة أبدا إلا وقرنوها بعبارة ’ ما يسمى بـ ‘ ، ومن ثم لا يصفون بها أحدا على وجه الإطلاق بما فى ذلك أسامة بن لادن . وإذا كان لا يمكن وصف أحد بالإرهاب ، إذن ببساطة لا يوجد إرهاب ! حجتهم دائما أنه لا يوجد تعريف عالمى للإرهاب . رغم كون هذا تضليل فاحش ويوجد قدر كبير من التعريفات شبه المتفق عليها ، وبرغم أن بالأحرى يكاد يكون الإرهاب بغير حاجة لتعريف أصلا ، إلا أنه صدر مساء أمس بالفعل قرار من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ( إحدى المنظمات التى يحبونها جدا ) ، يضع تعريفا ما للإرهاب لم تستطع البى بى سى تجاهله فى نشراتها . واصل معنا هذه المناقشة فى صفحة سپتمبر ] .

تحديث :
1 أپريل 2010 :
نادرا ما نولى اهتماما بالنشامى الكبير عبد البارى عطوان ،
حتى وإن كانت إشاراتنا المتفرقة له ترجع
مبكرا جدا للدراسة الأصلية لصفحة الثقافة وإن لم تذكره بالاسم ، وفقط ذكرت اسم جريدته ،
وأهمها بالطبع
ترويسة صفحة الحضارة حين نقلنا عنه فتوى شيخه أسامة بن لادن الشهيرة
بقتل الغربيين عسكريين ومدنيين
 .
الجديد أن أصبح هو مهتما بنا ،
واكتشف أنه يوجد فى مصر ‘ شيڤونيون مصريون ’ !
بمرورى على القنوات اليوم وجدت
البى بى سى العربية ( أحد أهم الأذرع الإعلامية للاتحاد العالمى لعلماء المسلمين ) ،
تستضيف طلعته البهية لمدة ساعة كاملة تقريبا ،
ومن اليوتيوپ عرفت أنها إعادة لحلقة تجريبية من البرنامج المسمى 7:10 جرينيتش بثت قبل شهر ونصف
( المقاطع الخاصة بمصر تجدها فى الجزئين 4 و5 ) .
يا أبو النشامى يا من تحلم بالظهور على الشاشات المصرية :
مصر لا تخاف منك ولا من تطاولاتك السافلة ولا حتى من الجرذان الأسمن الذين وراءك ،
مصر ببساطة لا تريد دور بلطجى العالم الذى تريده أنت لها ،
مصر لا تريد كيلو اللحم بأربعين قرشا إنما تريده بالسعر العالمى ،
والأهم : نعم فى مصر شيڤونيون سوف يركلون كل عربى ‑بل وكل چيين عربى‑
بالأحذية إلى خارج مصر ،
أو إلى خوازيق ننصبها فى الصحراء على طريقة ما كانت تفعله مصر القديمة مع أجدادك ،
وسوف ننقى مصر من كل قدم عربية نجسة مستها فى الـ 1400 سنة الماضية
( بالذات هؤلاء أعراب غزة مبعوثى العناية الإلهية الذين أرسلهم ابن عمومتك الأعرابى عبمعصورة ،
كمدرسين يبثون سموم العروبة والإسلام فى عقول أطفالنا بامتداد ربوع مصر ،
ذلك حسب القصة التى تتباهى بها ،
ونهديها من لسانك إلى كل مصرى ليعرف حجم وأبعاد المؤامرة التخريبية الكبرى
التى تعرض لها ترابنا المصرى ما بين عامى 1952 و1970 ) .

فقط تصحيح بسيط :
نحن لا نسمى أنفسنا شيڤونيين مصريين أو حتى وطنيين مصريين
( وإن فى كليهما كل الفخر ) ، إنما
نحن شيڤونيون حضاريون ،
چيينات مصر القديمة هى دستورنا ، كل الحضارة الغربية هى ابنتنا ،
وإبادة كل البرابرة أسمى غاياتنا !

Facebook Group Everyscreen

(Non-Official Group)

 

 11 سپتمبر 2003 : توجد نسخة فى سپتمبر 3 يمر اليوم عامان على 11 سپتمبر 2001 الأشهر . هذه المرة نكتب فى صفحة الإبادة ، والسؤال لماذا ؟ الكلام سيكون عن الحقائق على الأرض ، وكم بليونا من الدولارات وكم ألفا من الجنود ( ولو شئت كم مليونا تجب إبادتهم ! ) يتطلبها احتلال العراق احتلالا أميركيا منفردا مستداما ، أى كله كلام مكانه الأصح صفحة الجلوبة هذه . لكن ماذا نفعل وقد فرض حديث الإبادة نفسه فرضا . هل نتفاءل بأن الشىء الأكثر مثالية من أجل التحديث وهو احتلال أميركى مباشر لأراضينا العربية قد تم ، أم نتشاءم لأن هذا الاحتلال يتعثر ويترهل ويفقد البوصلة يوما بعد يوم ؟ الإجابة هناك ، وبصراحة لا تتوقع حديث تفاؤل وتشاؤم كثير . فقط ما نأمله شىء واحد ، أن تظل قضية العراق معنا فى قلب صفحة الجلوبة هذه ، وأن لا نحيلها نهائيا وللأبد لصفحة الإبادة ، كما فعلنا من قبل مع قضية فلسطين !

 

العقل العربى لا يزال يواصل نفس مسيرة الغباء والوقاحة بعد تحرير العراق ، إن لم يكن على نحو أسوأ من كل ما سبق . فجأة اتضح أن هذه أرض العراقيين ، ولم يقولوا لنا إذا كانت كذلك لماذا لم يأخذوها بأنفسهم من صدام . فجأة اتضح أن العراق أرض الثروة والخيرات الطبيعية ، ولم يقولوا لنا لماذا هى مدينة للغرب بمائتى بليون دولار . فجأة اتضح أن مهندسى وشغيلة العراق على أعلى مستويات المهارة وأن رجال البيزنس فيه قادرون على تعمير بلدهم بأنفسهم ، ولم يقولوا لنا أين كان كل هؤلاء من قبل . الواقع أن كل ما يطالبون به الآن هو أن يحكم العرب العراق من جديد حتى يقودونه إلى دمار جديد . يا بنى العروبة افهموها ولو لمرة واحدة : الثروة لا قيمة لها بل وبال ما لن تكن فى يد مستعمر متقدم راق . والعراق الآن ملك الحضارة العالمية الأنجلو‑يهودية ، وسيظل كذلك إلى الأبد . والسؤال الوحيد الصحيح هو متى تنضم بقية أرضنا الخراب إلى مسيرة الغد المظفرة هذه !

 27 سپتمبر 2003 : المزيد من شعوب العالم تطالب أميركا باحتلال بلادها احتلالا مسلحا . لكن خمن من هذه المرة ؟ حفيد أية الله خومينى شخصيا ! لو لا تصدق إليك القصة كما جاءت فى عرب نيوز والبى بى سى ، وفيها يذكر چورچ دبليو . بوش محددا إيه بالاسم ، بالأسلوب الذى فعله وينستون تشرتشل من أجل حشد القوى لإسقاط هتلر ، مطالبا إياه بفعل ذات الشىء مع إيران ، حيث لا بديل لإنقاذ الشعب الإيرانى المتشوق تماما لهذه اللحظة كما قال ، سوى اجتياح عسكرى أميركى . حسين خومينى بدأ حملته هذه لإسقاط ريچيم الجمهورية الإسلامية قبل شهرين بحديث ضخم للبى بى سى عن إفلاس معسكر ما يسمى بالجناح الإصلاحى وأنه جزء من الريچيم الدينى القمعى ، لا أكثر ( من جانبنا قلنا هذا مرارا من قبل كما تعلم ) ، كما تقدم باقتراح محدد هو إجراء استفتاء شعبى على نظام الحكم وهل يستمر إسلاميا أم يعود للعلمانية . ثم كرر ذات المحتوى للحياة اللندنية فى مطلع أغسطس . وأمس أيضا الڤيجاس صن والياهوو نفسه كان قد بدأ يحتل من جديد سطور الرأس بهجوم كاسح على نظام الملالى الذى أسسه جده ، مطالبا بما يسمى فصل الدين عن الدولة .

حفيد الخومينى لا يزال يحمل لقب حجة الإسلام ، ولا يزال يرتدى الملابس الدينية ، هذا من مقال البى بى سى وبقية الجملة ربما موجودة أيضا لكنى شخصيا استقيتها من الإذاعة العربية لها وإن كان نشاطه الدينى مجمدا جبرا طيلة عقدين من الزمان ، إلى أن غادر قم فى يوليو الماضى إلى بغداد المحررة ، ومنها مؤخرا إلى لندن ، فواشينجتون التى ألقى منها بتصريح اليوم . لكن من الصعب الاستدلال من محتوى كلامه عن مدى عمق علمانيته ، وهل وصل فعلا لمرحلة رفض الغيب ككل أم لا . أيا ما كان ، فهو فى النهاية صنيعة جده وعصر جده ، وهذا شىء محرج للغاية للريچيم الإسلامى فى طهران ، كما أجمعت كل مقالات الصحف والإذاعات التى همزنا إليها هنا .

بينما يرتفع صوت إيرانى بمثل هذه الوضعية الحساسة مطالبا باحتلال أميركى لبلاده ، لا يزال العقل العربى يواصل نفس مسيرة الغباء والوقاحة بعد تحرير العراق ، إن لم يكن على نحو أسوأ من كل ما سبق . فجأة اتضح أن هذه أرض العراقيين ، ولم يقولوا لنا إذا كانت كذلك لماذا لم يأخذوها بأنفسهم من صدام . فجأة اتضح أن العراق أرض الثروة والخيرات الطبيعية ، ولم يقولوا لنا لماذا هى مدينة للغرب بمائتى بليون دولار . فجأة اتضح أن مهندسى وشغيلة العراق على أعلى مستويات المهارة وأن رجال البيزنس فيه قادرون على تعمير بلدهم بأنفسهم ، ولم يقولوا لنا أين كان كل هؤلاء من قبل . الواقع أن كل ما يطالبون به الآن هو أن يحكم العرب العراق من جديد حتى يقودونه إلى دمار جديد .

يا بنى العروبة افهموها ولو لمرة واحدة : الثروة لا قيمة لها بل وبال ما لن تكن فى يد مستعمر متقدم راق . والعراق الآن ملك الحضارة العالمية الأنجلو‑يهودية ، العراق الآن ملك الحضارة العالمية الأنجلو‑يهودية ، وسيظل كذلك إلى الأبد . والسؤال الوحيد الصحيح هو متى تنضم بقية أرضنا الخراب إلى مسيرة الغد المظفرة هذه ! اكتب رأيك هنا

 

A U.S. soldier helps an Iraqi boy to learn English from 'The New English Course for Iraq,' a book American troops donated to children, Tikrit, Iraq, December 18, 2003.

Expressive!…

‘The New English Course for Iraq!’

 30 سپتمبر 2003 : لجنة مختارة من قبل البيت الأبيض ، قالت اليوم إن كراهية العرب والمسلمين لأميركا زادت بحدة على مدى العام الأخير بحيث وصلت ’ لمستويات صادمة ‘ shocking levels . دع جانبا قدر التحريض الواقع تحته العقل العربى‑المسلم من حزب الهزيمة الإسلامى‑العروبى ، وأن هؤلاء العرب هم أنفسهم من خرجوا يوما بكل سكان قاهرة المعز للتهليل لنيكسون أو للسادات العائد من القدس . أيها السادة ، والكلام يشملكم أنتم أيضا يا واضعى التقرير ، لا تقرأوا النتائج خطأ . الشعوب لن تحب أميركا بالريموت كونترول ، على هذه أن تحتل أراضيها أولا ، ثم بعدها اعملوا الاستطلاعات . هذا ما فعله معهد جالوپ فى العراق مؤخرا وكانت النتائج مذهلة بل أكثر من مذهلة ( OLink ستجد ملخصا لها هنا أو هنا ) .

ارسلوا لهم تومى فرانكس يحبونكم ، لكن أن ترسلوا لهم كولين پاول ، وحملاته التليڤزيونية الساذجة عن أن المسلمين يحيون حياة رغدة فى أميركا ، فهذا لن يفعل سوى إثارة حنق الجوعى أكثر .

بالمناسبة مما يثير السعادة اليوم التدشين الرسمى والكامل إعلاميا للجماعة الاستشارية المسماة New Bridge Strategies التى تقدم المشورة لراغبى الاستثمار فى العراق . المثير أن موقعها على الغشاء يركز فى تعريفه بأعضائها على صلاتهم القوية بالحكومة وولاياتها الجمهورية ، وبولاية بوش الحالية خاصة ، الأمر الذى لفت انتباه النيو يورك تايمز مثلا . هذه ليست مجرد صراحة ، وليست لمجرد الإيحاء بنفوذ المجموعة بخصوص توجيه إنفاق الأموال الفيدرالية الأميركية فى العراق ، فكل شىء بات خاضعا للعطاءات التنافسية Solicitations وحدها كما يقول موقع سلطة پول بريمر The Coalition Provisional Authority-Iraq على الغشاء ، ناهيك بالأخص عن قرارات إطلاق الاستثمار التاريخية التى أعلنت على لسان وزير المالية كامل الكيلانى قبل تسعة أيام فى 21 سپتمبر 2003 ( اقرأ أيضا نص الترجمة العربية غير الرسمية ) .

حسب زعم ’ الجسر الجديد ‘ هم يوجهون خدماتهم أساسا للمستثمرين الخصوصيين ممن يريدون بناء مشروعات فى العراق ، وكل الشواهد تقول إن رأس المال عندما يتعلق الأمر بالعراق ، لا يكون جبانا بل شجاعا للغاية !

نعم ، هكذا يكون الاستعمار القرن الحادى والعشرين : شفافية وتنافس وجرأة ، أو قل شركة الهند الشرقية بموقع على الإنترنيت !

وبعد : هل رأيتم فائدة إرسال تومى فرانكس أولا ؟ حتى الإعلام الأميركى يصبح نفسه ممتازا تلقائيا . وندعوك فقط لتأمل فعالية موقع سلطة بريمر المذكور فى نقل الأخبار بوفرة وتفصيل ، مع بعد عاطفى محبب بمتابعة ما يسعد الناس البسطاء ، كفوز فريق كرة القدم مثلا . اكتب رأيك هنا

 

جميع موازين العصابة الدولية الشيوعية‑الإسلامية‑العروبية يمكن أن تنقلب بين لحظة وضحاها . كما نعلم فى دنيا اليسار كل شىء مشخصن . يتقابلون فى مؤتمرات عالمية ، يعرفون بعضهم البعض بالاسم ، ويبنون فيما بينهم شبكة ’ رفاقية ‘ دقيقة للغاية مبنية على ما يسمونه التناقضات الرئيسة والتناقضات الثانوية . لو فاز اليسار الإسرائيلى بالحكم غدا ، أو حتى لو نجح الحزب الديموقراطى الأميركى بالانتخابات ، لألقى اليسار الأوروپى بالعرب والمسلمين فى أقرب صندوق قمامة ، ولانطلقت آلته الإعلامية الجهنمية فى الاتجاه العكسى بالضبط !

 3 نوڤمبر 2003 : قامت الدنيا ولم تقعد مع إعلان المفوضية الأوروپية قبل ثلاثة أيام عن نتائج استطلاع شامل أجرى أواسط الشهر المنصرم من مختلف البلاد الأوروپية ، السؤال المثير للجدل فيه هو من يمثل الخطر الأكبر للسلام العالمى ، وجاءت الإجابة لتضع إسرائيل فى المركز الأول بنسبة 60 0/0 من المشاركين تليها مباشرة أميركا . إسرائيل انزعجت ، وكل الساسة الأوروپيين تبرأوا اعتذروا ووعدوا بإصلاح الأمر . أنا شخصيا كنت كالأطرش فى الزفة ، لأنى لا أعرف ما هو الخطأ فيما قاله الأوروپيون . طبعا أميركا وإسرائيل هما الخطر الأكبر على السلام العالمى ، سلام يالتا ، سلام الأمم المتحدة ، سلام قطاع الطرق ، السلام الذى أعطى أسامة بن لادن وصدام حسين وياسر عرفات كل ذلك النفوذ .

طبعا ستقول الأوروپيون لا يرونهما بهذا المعنى الإيجابى . وما له ؟ حتى دى تفسيرها معروف وموش محتاج لا جزع ولا مفاجأة ولا دنيا تقوم ولا تقعد . العصابة الشيوعية وشركائها العالميين فعالة لا تكل ولا تمل ، بل ومسيطرة بالفعل على كل شىء فى الإعلام العالمى ، بالفعل ومنذ عقود طويلة ، بينما أنتم ‑أيها العرب الأولى بالاشفاق على قواكم العقلية المتواضعة‑ سادرون فى اعتقادكم أن الإعلام الغربى صهيونى بالكامل . لو هذا صحيح قل لى مثلا ما فائدة البى بى سى ( دعك من كل تلك الزبالة الوفيرة جدا الناطقة بالفرنسية ) ، إذا لم تستطع اللعب بعواطف الناس ، تقدم كل أم فلسطينية ملكومة فى ابنها القاتل‑القتيل بالصوت بالصورة والعويل ، بينما الدماء التى تسيل فى مطاعم إسرائيل وباصاتها لأناس أبرياء بالكامل ، لا تذكر إلا كخبر ثانوى لا يصور إلا من بعد ، وطبعا لا تظهر الدماء ولا الوجوه ولا أى شىء ( ارجع لآخر قصة لنا عن البى بى سى ، وستعرف أن ليس فى نتائج الاستطلاع أى مصدر للدهشة ) . المؤامرة يا صديقى قائمة وتشتغل على قدم وساق ، ونحن ‑قوى الحضارة‑ لا نشتكى كغيرنا من أية مؤامرات ، لأننا ببساطة فى طريقنا لدحرها مرة واحدة وللأبد .

بإيحاء من دكتور نبيل خورى مستشار الدپلوماسية العامة بسكرتارية الدولة الذى استغرب 20031114 فى البى بى سى بمناسبة المظاهرات التى تنتظر چورچ بوش فى لندن عن كيف وضع اليسار الأوروپى نفسه فى هذا الحلف المعادى للتغيير فى العالم العربى : على فكرة ، كل هذا لا ينفى أن جميع موازين العصابة الدولية الشيوعية‑الإسلامية‑العروبية يمكن أن تنقلب بين لحظة وضحاها . كما نعلم فى دنيا اليسار كل شىء مشخصن . تتقابل تنظيماتهم فى مؤتمرات عالمية ، يعرفون بعضهم البعض بالاسم ، ويبنون فيما بينهم شبكة ’ رفاقية ‘ دقيقة للغاية مبنية على ما يسمونه التناقضات الرئيسة والتناقضات الثانوية . لو فاز اليسار الإسرائيلى بالحكم غدا ، أو حتى لو نجح الحزب الديموقراطى الأميركى بالانتخابات ، لألقى اليسار الأوروپى بالعرب والمسلمين فى أقرب صندوق قمامة ، ولانطلقت آلته الإعلامية الجهنمية فى الاتجاه العكسى بالضبط !

ساعتها سيلطم صدام حسين وياسر عرفات وأسامة بن لادن وجوههم : أين ذهبت الرفقة القديمة ؟ لكن نطمئنكم ، هذا لن يحدث . إنه فرضية نظرية محض ، فالعالم لم يعد يسير يسارا . نعم اطمئنوا ، حلفكم سيظل حلفا مؤبدا حتى يموت ، وتموت معه قوى التخلف والرجعية كلها ، كما قلنا : مرة واحدة وللأبد من عالمنا ! اكتب رأيك هنا

 

American administrator of Iraq L. Paul Bremer III reacted to reporters' cheers during the news conference he started with an announcement of the capture of Saddam Hussein that received a hysterical euphoria from the attending Iraqi press members, Baghdad, December 14, 2003.

‘Ladies and Gentlemen, We Got Him!’

Saddam Hussein's beard was shaved off after his capture near Tikrit to make him more recognizable, December 14, 2003.

A Bandit Captured (‘Like a Rat’)!

Celebrating the capture of Saddam Hussein, a group of Kurds hold up a Kurdish and an American flags and a picture of Jalal Talabani, the representative of the Patriotic Union of Kurdistan on the Iraqi Governing Council, Tuz Khurmato, Iraq, December 2003.

Iraqis danced in the streets of Baghdad after hearing the news of Saddam Hussein's capture, on which they said they had not seen such celebrations in the streets since the end in the late 1980's of the disastrous Iran-Iraq War, December 14, 2003.

Iraqis danced in the streets of Baghdad after hearing the news of Saddam Hussein's capture, on which they said they had not seen such celebrations in the streets since the end in the late 1980's of the disastrous Iran-Iraq War, December 14, 2003.

Iraqis danced in the streets of Baghdad after hearing the news of Saddam Hussein's capture, on which they said they had not seen such celebrations in the streets since the end in the late 1980's of the disastrous Iran-Iraq War, December 14, 2003.

Dancing (…and Gunfiring …and Kissing) in the Streets:

Pic of Kurds might be of Dec. 19 and might not. So exact date ignored All Flags Excepts That Damn Iraqi Flag!

 14 ديسيمبر 2003 : الإيس السپيد يذهب كوبا ، أو بالبلدى : حان الوقت لصلاح الدين أن ’ يتجوتنم ‘ !

American administrator of Iraq L. Paul Bremer III watches video of captured former Iraqi leader Saddam Hussein undergoing mediacal examonations, Baghdad, December 14, 2003.

Bremer vs. Saddam!

يوم مجيد آخر سقط فيه رمز آخر للعروبة وعفونتها يعادل من غير أيام العروبة سقوط حائط برلين فى نوڤمبر 1989 ، أو سقوط تمثال فيليكس چيرچينسكى فى موسكو أغسطس 1991 ، أو سقوط كابول فى نوڤمبر 2001 ، ويعادل من أيام المجد والفخار العربجيين يوم هزيمة قاطع الطريق رقم 1 الكولونيل ناصر فى 5 يونيو 1967 ، أو يوم سقوط تمثال صبى ناصر الأول قاطع الطريق الأشهر من بعده فى 9 أپريل الماضى ، والآن سقوط قاطع الطريق نفسه صدام ’ صلاح الدين ‘ حسين شحما ولحما اليوم . ( طبعا صلاح الدين هو ما كان يحب تسمية نفسه به ، لكنها مبدئيا هى نكتة بالنسبة لنا ، بوحى من إبراهيم العريس فى الجزيرة عيدها السابع فصلاح الدين واحد من الأكراد الذين كان صدام يحتقرهم ويقتلهم بالأسلحة الكيماوية ، لكن فى ذات الوقت يحلم بأن يصبح محرر القدس مثله على طريقة تباهى القرعاء بشعر بنت خالتها . وثانيا ، فى كل الأحوال حتى صلاح الدين الأصلى وما يمثله من قوة ظلام كبرى ، كان يجب أن يتجوتنم هو الآخر فى حينه ! الفارق ليس فى النور والظلام ، إنما بين بعض الانتصارات وكل المهانة ! ) .

Video image of captured former Iraqi leader Saddam Hussein undergoing mediacal examonations, Baghdad, December 14, 2003.

A Copy in Extermination 5 First Was Searching for Saddam. Now, Searching for Saddam’s Lice!

حين نطق بريمر بكلمة ’ سيداتى سادتى : لقد حصلنا عليه ! ‘ ( المزيد هنا ، التايمز غير مميزة كذلك شاهد الڤيديو لهذه اللحظة مع سائر وثائق اليوم البصرية من موقع البى بى سى ) ، حين نطق تلك الكلمة التى دخلت التاريخ من الثانية الأولى ، انقلبت القاعة تهليلا جنونيا . هذه ليست شيمة الصحفيين ولا يجب أن تؤخذ على غير أنهم ليسوا مهنيين حقا إذا كانوا ينقلبون خطباء ، أو حتى يصفقون للمتحدث ، هذا بدلا من مهمتهم المفترضة فى استخراج المعلومات من أصحاب المؤتمر الصحفى ( تركوا هذا لزملائهم الأجانب ) . لكن هذا لن يمنع من أن اللحظة دخلت التاريخ ، كلحظة تحرر عظيمة لا وسيلة للتعبير عنها غير هذا ، أو ربما حتى لا يمكن التعبير عنها أفضل من هذا .

ظهر صدام بهيئة رثة بعد إخراجه من ذاك القبو  الطينى المظلم الذى ليس به إلا فتحة تهوية صغيرة . صور الفيلم الوجيز جدا مفعم المعلومات والدلالات جدا ، صور أولا هذا القبو أولا ( شاهد ذات الڤيديو أيضا من موقع الجارديان ) . ثم إذا بوجه صدام نفسه يظهر تدريجيا من وسط يدى الطبيب ، وإذا بالقاعة تنقلب جنونا أكبر فوق جنونها الأصلى . يواصل الفيلم عرض الطبيب الأميركى وهو ’ يفلى ‘ رأس حامى حمى العروبة محرر القدس الجديد بحثا عن القمل . ثم يكشف على حلقه ، ويأخذ عينة لعاب ربما كانت الضرورية لاختبارات الحمض النووى . وأخيرا نرى صورته حليقا كى يتأكد العراقيون ، من يكرهه منهم أنهم تخلصوا منه ومن حقبته للأبد ، ومن يحبه منهم أن قطع الطريق لن يجدى يوما ، وإلا كان قراصنة البحار قد أجهضوا ثورة الصناعة والكشوف الجغرافية ، وكان عبد الناصر قد قضى على بؤرة الحضارة فى منطقتنا المسماة إسرائيل ، وكان بن لادن قد أركع أميركا فى الهلع والخذلان .

Cover of the Time of December 23, 2003 was published on the internet almost immediately after American administrator of Iraq L. Paul Bremer III pronounced his famous words 'We Got Him,' December 14, 2003.

In Almost Minutes, the Time Magazine Decided Its Next Cover on the Web!

ما حدث اليوم لا شك أنه سيثير طوفانا لا بأس به من الپارانويات العربية ، كله بالطبع سمعناه من قبل وسيتراوح طيفه ما بين أن صدام مجرم لكن المرفوض أن يقبض عليه الأميركيون ، إلى أن الأمر برمته مجرد خدعة إعلامية . والمؤكد أن الكل سيلف ويدور حول رفض الاحتلال ، باعتبارها الفكرة المهيمنة الآن على العقل العربى العشائرى محدود الأفق ، لا سيما فى دول جبهة الرفض العربية‑الإيرانية + مصر ، الوافد الجديد عليها .

لكن حتى الآن على الأقل ، فقد سارع جهابذة إعلام رفع المعنويات المسمى الإعلام العربى أو الإعلام المراحيضى ، سارعوا لإعلان تبرئهم من ورقة الإيس السپيد التى سقطت . بعضهم اتهمه بالجبن لأنه استسلم كما الدجاجة ، وبعضهم استنتج أنه لا يمكن أن يكون كان يقود المقاومة من مخبأ نتن بارد كهذا . وكلاهما قصد طبعا الدفع بأن المقاومة ‑أمل العروبة النابض‑ شىء لا يرتبط بصدام ومن ثم سوف تستمر .

أولا ، صدام ليس جبانا لمجرد أنه لم يقاتل أو لأنه لم ينتحر ، ففى كل الأحوال قبض عليه وهو يغط فى النوم ومسدسه إلى جانبه ، ولا أحد يعلم ماذا كان سيكون سلوكه لو قبض عليه نهارا . قد يكون جبانا كسيده ناصر ، لا ينتحر مهما دارت به الأيام ومهما قاد شعبه للهزائم ، لكن المؤكد أنه جبان لسبب آخر أهم تماما ولا علاقة له بالهزائم ، هو ذلك الجبن المتأصل فى كل القراصنة وقطاع الطرق ممن يسرقون نجاحات البنائين فى هذا العالم ، بدلا من أن يبنوا شيئا بأنفسهم .

لا أحد يريد جنودا أميركيين يجوبون شوارع بغداد والمثلث السنى للأبد . وأبسط سبب أنهم مطلوبون ليجوبوا أماكن أخرى كدمشق وطهران وبنغازى وبيونج يانج وهاڤانا . أيضا لا يجب أن يحاكم صدام أمام محكمة عراقية كما يهذى أعضاء مجلس الحكم ليل نهار ، ويجب أن يحاكم أمام محكمة عسكرية أميركية خالصة تجسد سلطة الإمپراطورية الواعدة . حتى يتم توحيد العالم إداريا تحت راية حكومة مركزية واحدة ، لا يجب لأميركا أن تساير منهج الحلول الوسط باهظ الثمن على المجرى الطويل . وهذه هى قيمة الإمساك بصدام ’ صلاح الدين ‘ حسين اليوم !

 ثانيا قولهم إن صدام بعيد عن قيادة المقاومة لا يثبته أنه يقيم فى قبو من الطين تحت الأرض لا يكاد يدخله الهواء . هو يعيش فى هذا القبو ببساطة لأنه أكثر الأماكن المتاحة أمنا ، وليس لأى سبب آخر . وعيشه فيه لا يعنى أنه ليس الشخص الذى يضع يده على بلايين الدولارات التى تحرك الإرهابيين بعثيين وإسلاميين سواء بسواء . طبعا هو لا يجتمع بهم فردا فردا ، ولم يقل أحدا أن هذا القبو كان يشهد اجتماعات لمجلس قيادة الثورة ، إنما الواقع أنه لا يحتاج لأن يعرف مكانه أكثر من شخص أو شخصين ينقلون الرسائل والتكليفات ، وطبعا الأموال .

قلنا قبل شهرين إن الصراع هو فقط ما بين بريمر وصدام ، لأنهما الأوسع موارد وإرادة إبادة ، وكل من عداهما لا وزن ولا أثر له . وطبعا قلنا إن نتيجة مكاسرة الديوك هذه أو الـ outlast ( بتعبير رامسفيلد ) ، محسومة سلفا بالتأكيد ، وأن فقط المسألة مسألة وقت . واليوم كان الوقت ، والعملية كما أوحى الچنرال سانشيز كانت تنطوى على تقنيات عالية جديدة لن يصفح عنها قريبا ، او ما أسماه هو أنها بنيت على تحليل معلوماتى أو بكلماته great analytical work .

بالطبع المقاومة لن تنته فورا . بل قد تزيد حتى فى الأيام القادمة ، حيث كل العمليات المعدة سلفا سيجرى الإسراع بتنفيذها . لكن المؤكد على المجرى الطويل أنها دخلت منذ الآن مرحلة جديدة . مرحلة العمليات المتفرقة جدا أو التافهة جدا . متفرقة بواسطة الخلايا الكبيرة من قادة البعث صلدى الأدمغة وأصحاب بعض الموارد أو عمليات لتنظيم القاعدة كبيرة لكن الواحدة منها كل عام أو عامين . أو تافهة جدا بمعنى جهود عشوائية من الصبية السنة ممن تربوا على الحقد والكراهية باسم العروبة والإسلام .

A portrait of Saddam Hussein is clearly centered on the Ace of Spades in the photo taked at the Pentagon, April 11, 2003. The United States delivered Iraq's deposed president Saddam Hussein and his inner circle into the hands of its own troops, as a deck of playing cards, with Saddam as the Ace of Spades, Saddam's son Uday, who has a reputation as a playboy, is the Ace of Hearts and Saddam's second son Qusay is the Ace of Clubs.

Saladdin Guantanamized:

Ace of Spades Goes Cuban!

 المطلوب الآن من القيادة الأميركية أن تعيد حساباتها فى تسليم السلطة للعراقيين ، القرار الذى ربما اتخذ فى جانب منه تحت ضغط العمليات الإرهابية . لا خوف على إعادة انتخاب بوش بأغلبية مذهلة ، سواء بسبب العراق أو بسبب الاقتصاد ( رغم كل ما تقوله الاستطلاعات حتى اليوم . أما جهابذة الإعلام عندنا فقد قالوا أيضا اليوم أن وقت الإمساك بصدام أختير بعناية لينقذ حملة بوش الانتخابية . والسؤال أليس أكثر حسما ووقعا لو أمسك بصدام فى أكتوبر أو نوڤمبر القادمين ؟ ) .

المطلوب على الأقل الآن وضع ضمانات قوية للغاية أن الحكومة الجديدة ستكون حكومة دمية حقيقية ، ليس لديها سلطات جدية ذلك حتى لا تخضع لضغوط الشارع والتحريض ، إنما فقط تنفذ السياسة الجلوبية الكبيرة وعظيمة النظر فرضا ، للإمپراطورية الأميركية .

قطعا لا أحد يريد جنودا أميركيين يجوبون شوارع بغداد والمثلث السنى للأبد . وأبسط سبب أنهم مطلوبون ليجوبوا أماكن أخرى كدمشق وطهران وبنغازى وبيونج يانج وهاڤانا . أيضا لا يجب أن يحاكم صدام أمام محكمة عراقية كما يهذى أعضاء مجلس الحكم ليل نهار ، ويجب أن يحاكم أمام محكمة عسكرية أميركية خالصة تجسد سلطة الإمپراطورية الواعدة . ولن أستغرب لحظة لو رأيته غدا فى بالبذلة الحمراء فى قاعدة جوانتانامو .

ما أردنا قوله إنه حتى يتم توحيد العالم إداريا تحت راية حكومة مركزية واحدة ، لا يجب لأميركا أن تساير منهج الحلول الوسط باهظ الثمن على المجرى الطويل . هذه هى قيمة ما حدث اليوم . سوف يزيد ثقة الجميع بأنفسهم ، ولا شك أن سيتضح أنه يوم مجيد سيكتب بحروف من نور فى تاريخ مسيرة حضارة الكوكب ! اكتب رأيك هنا

Egyptians Aladdin Al Gen, left, and Abdo Khalil, right, argue over identifying the pictures of the captured former Iraqi Saddam Hussein in Al- Messaa newspaper, Cairo, December 15, 2003

Paranoid!

[ تراجعت بسرعة مذهلة نبرة التبرؤ التى كانت على ما يبدو ردة فعل أولية للمثقفين العرب ممن أخذهم هول المفاجأة . الآن العربجيين بالذات يرفضون أن يحاكمه الأميركيون أو حتى العراقيين ، نعم ، يرفضون محاكمته أصلا ! ولا زالوا يرددون النغمة القديمة عن ذاك البطل الذى رفع الهامات العربية فى وجه الهيمنة الأميركية وأراد تحرير فلسطين ، إلى آخر هذا الهراء ( الأسبوعى مصطفى بكرى يرى قتل البعث لمليون أو مليونى عراقى ’ تجاوزات ‘ . البى بى سى العربية تتيح له مرارا الفرصة لهذا دون أن تدرى حجم المخالفة القانونية التى ترتكبها . هو حتى لا يؤمن بالضبط بهذا الذى قاله ، ويرى أنهم أعداء للعروبة استحقوا القتل وقال بهذا مرارا بطريقة أو بأخرى ، بل وحرض علنا ذات مرة ومن ذات المنبر على قتل ملايين جدد ممن رآهم عراقيين خونة تعاملوا مع الاحتلال ! ) . أيضا بدأ البعض يلعب على نغمة التعاطف وكأن ذاك الشخص سفاح قتل ملايين البشر . كذلك قالوا أيضا إنه كان مخدرا وإلا ما ظهر صلاح الدين المغوار على هذه الصورة المذرية أبدا . وهو قول كررته ابنته رغد فى كل مكان ، ولأنها ابنته صدق الجميع أنها خبيرة للغاية فى علم التخدير .

العقلية العربية لا تفكر هكذا ، ومن ثم فجعت بكل معنى الكلمة لسقوط حلم الفخار الوردى العظيم المدعو صدام . إنها لحظة لم تتخيلها قط ، ولا يزال شغلها الشاغل كيف سيهرب ، كيف سيحرره أحد ، وهكذا سوف تستمر الدوامة ! الشىء الجيد أن العالم استقطب فعلا بين معسكرين واحد للأمس وواحد للغد ، معسكر العروبة‑الإسلام أو ما يسمى بأهل السنة ، ومعسكر ’ الآخر ‘ بمصطلحاتهم ، معسكر الحضارة بمصطلحاتنا . ببساطة ، ولأن الأشياء حقا بسيطة وجميلة ولأنه لا توجد لدينا نية لإفسادها بتعقيدها ، نقول : أنت لن تقنع مصطفى بكرى بشىء ما حييت . الرجل صريح وواضح . هو يريد قتلك ، ولن يتكيف مع العيش أنت وهو سويا . وأنت لا مفر لك من قبول تحدى إلقاء المنديل فى وجهك ، حتى لو كان من أمامك لا يعرف أدنى قيم الفروسية والموت الشريف أو حتى الانسحاب النبيل . ببساطة إنها حرب . بل حرب خلعت فيها كل القفازات وسقطت عنها كل الأقنعة ، لا قوانين ولا أخلاقيات ، ولا اتفاق على الجائزة . فقط معركة باتت مكاسرة حتى الموت ، لا تلاقى ولا حلول وسط فيها . اليوم ، بسقوط صدام فيه ، ليس سوى مجرد إثبات آخر أن هذه هى العقلية العربجية ، لا تتغير أبدا والتى لا صلاح ( لا نقصد صلاح الدين إنما صلاح الدنيا ) لها إلا بالإبادة .

وطبعا كما توقعنا ذهب البعض لأن الصور التى عممها الجيش الأميركى متناقضة ولا يمكن أن يكون هذا هو صدام ’ صلاح الدين ‘ حسين . بصراحة درجة الپارانويا والذهول والانفجاع هائلة لدرجة لم نتوقعها ، والسبب أننا كنا نتصور أن اعتقال صدام حسين تحصيل حاصل والمسألة مسألة وقت . العقلية العربية لا تفكر هكذا ، ومن ثم فجعت بكل معنى الكلمة لسقوط حلم الفخار الوردى العظيم ، وهى لحظة لم تتخيلها قط ، ولا يزال شغلها الشاغل كيف سيهرب ، كيف سيحرره أحد ، وهكذا سوف تستمر الدوامة !

المذهل فى مقابل كل هذا أن الحقيقة التى اتضحت أيضا بعد ساعات من المؤتمر الصحفى أنه كان جرذا فوق التصور ( التعبير He was caught like a rat لقائد الفرقة ميچور چنرال رايموند تى أوديرنو ) . لكن ليس هذا هو المهم . المهم ما قاله صدام نفسه حين دوهم فى جحر الفأر ذاك . إليك بعضا مما تناقلته بالنص نقلا عن الكولونيل چيمس بى . هيكى قائد عملية الفجر الأحمر هذه ، جميع الصحف والتليڤزيونات : صاح صدام بالإنجليزية ( لاحظ ! ) 'I am Saddam Hussein. I am the president of the Republic of Iraq and I want to negotiate.' . وكان رد الجنود الذين اعتقلوه باردا جميلا واثقا 'President Bush sends his regards.' .

وبعد ، إن الشىء الجيد أن العالم استقطب فعلا بين معسكرين واحد للأمس وواحد للغد ، معسكر العروبة‑الإسلام أو ما يسمى بأهل السنة ، ومعسكر ’ الآخر ‘ بمصطلحاتهم ، معسكر الحضارة بمصطلحاتنا . ببساطة ، ولأن الأشياء حقا بسيطة وجميلة ولأنه لا توجد لدينا نية لإفسادها بتعقيدها ، نقول : أنت لن تقنع مصطفى بكرى بشىء ما حييت . الرجل صريح وواضح . هو يريد قتلك ، ولن يتكيف مع العيش أنت وهو سويا . وأنت لا مفر لك من قبول تحدى إلقاء المنديل فى وجهك ، حتى لو كان من أمامك لا يعرف أدنى قيم الفروسية والموت الشريف أو حتى الانسحاب النبيل . ببساطة إنها حرب . بل حرب خلعت فيها كل القفازات وسقطت عنها كل الأقنعة ، لا قوانين ولا أخلاقيات ، ولا اتفاق على الجائزة . فقط معركة باتت مكاسرة حتى الموت ، لا تلاقى ولا حلول وسط فيها . اليوم ، بسقوط صدام فيه ، ليس سوى مجرد إثبات آخر أن هذه هى العقلية العربجية ، لا تتغير أبدا والتى لا صلاح ( لا نقصد صلاح الدين إنما صلاح الدنيا ) لها إلا بالإبادة .

أيضا كما يقولون ، حين تقع البقرة تكثر السكاكين ، أو للدقة قبل أن تقع البقرة بقليل تكثر السكاكين ، فالقصة موجودة من الصباح على التليجراف ، لكن جرفتها الأحداث فلم يهتم بها الكثيرون . لقد انكشف أخيرا سر أول انتحار بأربع رصاصات فى الرأس فى التاريخ ( سافاير عدل الرقم مساء اليوم ، وكان قد قال ثلاث رصاصات من قبل ) ، انتحار أبو نضال ! إنه ببساطة كان الهمزة ما بين صدام وتنظيم القاعدة . هو الذى تولى تدريب نجم 11 سپتمبر محمد عطا فى بغداد . ( اقرأ قصة التليجراف اليوم ، وكذا ارجع للسياق العام لكلامنا عن تفاصيل أحداث 11 سپتمبر وتحقيقاتها القضائية هنا ! ) ] .

An American soldier took a photograph of the bedroom used by Saddam Hussein in the Iraqi village of Ad Dwar, where Mr. Hussein hid, December 19, 2003.

‘Spider Hole’ as Headquarters:

William Safire explains the phrase used by Lt. Gen. Ricardo Sanchez: ‘This is Army lingo from the Vietnam era. The Vietcong guerrillas dug ‘Cu Chi tunnels’ often connected to what the G.I.'s called ‘spider holes’ — space dug deep enough for the placement of a clay pot large enough to hold a crouching man, covered by a wooden plank and concealed with leaves. When an American patrol passed, the Vietcong would spring out, shooting. But the hole had its dangers; if the pot broke or cracked, the guerrilla could be attacked by poisonous spiders or snakes. Hence, ‘spider hole.’’

تحديث : 18 ديسيمبر 2003 : وتتواصل الكتابات !

فى الپارانويا وفى الحنجورية ، القدس العربى ذهبت أبعد من الجميع تماما ( من أجدر منها بهذا ؟ ) ، وكتب الممتع دائما عبد البارى عطوان ( من أجدر منه بهذا ؟ ) ، ينسج من محض الخيال حطين كاملة خاضها البطل المغوار محرر القدس ضد الغزاة الأميركيين قبل أن يفلحوا فى الإمساك به وإخراجه مما أسماه سانشيز ’ فجوة العنكبوت ‘ !

The front page of Al-Moutamar newspaper which shows a picture of captivated Saddam Hussein sitting on the floor across from Ahmed Chalabi, a member of Iraq's American-picked Governing Council, was published in Baghdad, December 18, 2003.

The Lowest Nation Ever Existed:

Literally on the Ground!

صدقنى ، العربجية جميعا عبارة الآن عن ماساة إنسانية مروعة . لا أحد ثاب إلى رشده . الكل يشارك ‑قلبا وقالبا‑ بؤس كبيرهم ، هذا الذى لعله يفتقد الآن حياة تحت الأرض فى ’ فجوة العنكبوت ‘ ( صحيح بلا إضاءة ، لكن على الأقل كان بها سرير صغير متهالك ) ، بعد أن بات يجلس الآن القرفصاء طوال الوقت ، على صقيع الأرض ’ يكمش مرتعدا ‘ أو cowering حسب الكلمة الأكثر تفضيلا من سافاير المذكورة فى الأيام الأخيرة . مرة أخرى نراه فى ذات الغرفة التى يغطى البلاط الصينى حوائطها ، والتى ظهرت من قبل فى الفيلم . الجديد أن عرفنا الآن أنها مكان ذرى قديم متهدم وغير مستخدم . ربما مطبخ ، ربما حمام ، وربما مشرحة مهجورة ! أو ربما جحرة للتعذيب استخدمها صدام بنفسه من قبل ! أو ربما أيضا : قبو تحت الأرض !

فى كل الأحوال ، أو على الأقل من أجل التجسيد البصرى الفتان الذى يغنى عن مليون كلمة ، لحقيقة أن هؤلاء ليسوا إلا أحط أمة أخرجت للناس ، نقول : شكرا ، جريدة المؤتمر !

The deposed Iraqi dictator Saddam Hussein held down by an American soldier, whose face has been deliberately obscured, after he was dragged from his hiding place, an 8ft hole in the ground. The dictator was captured on Decrmber 13, 2003 at a house on the outskirts of his home town, Tikrit, north of Baghdad. The picture purporting to show the capture of appeared on the internet site Shock and Awe - Military.com on January 7, 2004.

http://www.telegraph.co.uk/news/main.jhtml?xml=/news/2004/01/08/wirq208.xml Down to Earth!

على أن سافاير أتانا قبل ثلاثة أيام ، وكان خارجا للتو من حفل عشاء مع رامسفيلد وتينيت دون أن ينبسا له بحرف عن الخبر المهول ( Neither man even hinted at a thing. So much for being a Washington Insider. ) ، أتانا بقصة عبر اتصالاته العراقية ، لا أعرف إن كانت صحف العراق قد عممتها أم لا ( فى جميع الأحوال كم نحن فى أشد الشوق لرؤية هذه الصحف على الإنترنيت ) . أو لعل أخلاقهم النبيلة منعتهم من ذلك ، لما تنطوى عليه القصة من مدلول طائفى تحريضى وضيع .

The deposed Iraqi dictator Saddam Hussein held down by an American soldier, whose face has been deliberately obscured, after he was dragged from his hiding place, an 8ft hole in the ground. The dictator was captured on Decrmber 13, 2003 at a house on the outskirts of his home town, Tikrit, north of Baghdad. The picture purporting to show the capture of appeared on the internet site Shock and Awe - Military.com on January 7, 2003 and a version revealing the face of the American soldier appeared later in The Sun tabloid.

Not sure it wasn’t updated before The Sun May 20, 2005 Face Update!

أحد أعضاء مجلس الحكم من الشيعة ممن زاروا صدام سأله عن لماذا قتل الإمام الصدر ، فكانت الإجابة : صدر أم رجل ؟ هكذا دائما أبدا تفكير أهل السنة ممن يشرفون دون كل أعراق الأرض بالانتساب للرسول الكريم . هم يعتقدون أنهم الرءوس والصدور ، وبقية الناس أقدام أو بالأحرى يداسون بالأقدام . فى ذروة المهانة والذل تجدهم أكثر الناس عنجهية وغطرسة ، ولسنا فى حاجة لدليل أكثر من هذه القصة . حيث لا شك أنه تفوه بهذه التطاولات على من هم أرقى منه ومن عشيرته فى كل شىء ، وهو جالس على الأرض فى ذاك الجزء الواطئ من الزنزانة ، يرفع رأسه لأعلى كثيرا كى يخاطب محادثه الشيعى الذى كان لا شك هناك فوق الجزء المرتفع ، زائد أن أتوا له بمقعد ليجلس ، هذا كما تدل جغرافية المكان من خلال الصور ( شكرا مرة أخرى جريدة المؤتمر ! ) . أنا أفهم أن يتغطرس الأمريكان ، يتغطرس الياپانيون ، يتغطرس اليهود ، يتغطرس الأوروپيون ، فأرقام نواتجهم القومية وأرقام مستويات معيشة أفرادهم ، وسجل مخترعاتهم وتقنياتهم ، أو على الأقل حرياتهم ، تؤهلهم لهذا . بل هذا لا يسمى ساعتها غطرسة ، إنما سلوك طبيعى أو حتى عدل . لكن أن يتغطرس العرب والمسلمون ، فقل لى بحق آلهتك بناء على أى شىء ؟

TIME Magazine - December 29, 2003 - January 5, 2004, Vol 162 No 26, Person of the Year.

The First Shot in Bush Presidential Campaign!

عامة نحن أفضنا لدرجة الملل فى تحليل عقلية أهل السنة والجماعة فى صفحة الإبادة على امتداد الأسابيع الماضية . لكن نضيف فقط استقاء من أخبار الساعات الأخيرة أن ليس مستغربا بالمرة أن كان أول ما فعلته ’ نقابة الأشراف ‘ فور القبض على صدام حسين أن جردته من نسب القربى للنبى محمد لأنه ’ بدا ذليلا وجبانا ‘ طبقا لقصة جريدة الحياة عن هذا . نعم ، السادة الأشراف انتظروا ثمانية شهور منذ سقوط بغداد يعيشون على أمل عودة الزعيم ذى النسب الشريف ، ولم يفقدوا الإمل سوى الآن فقط ! ربما ارتكبوا خطأ ، لا أجزم . فالبطل المغوار ربما لا يكون جبانا لهذه الدرجة ، ورفض الانتحار لأنه ينتوى الآن الخلود كشهيد للعروبة من أمام كاميرات المحاكمة . فى كل الأحوال لا أعتقد أن لا أميركا ولا الشعب العراقى سيعطيانه الفرصة ، ومن سيفضح هو حقارة صدام نفسه كعربجى وحقارة حلفائه الفرنسيين والروس والصينيين ( على فكرة ما حدش شاف بجاحة أكتر من كده ؟ فرنسا وألمانيا وروسيا وكندا ليهم أسبوع موش عاجبهم أن صفقات العراق تقوم بيها الدول إللى اتحملت تكاليف ومخاطر الحرب ، وعاوزين هم إللى يقوموا بيها ! باختصار إدفع أنت يا عم سام وإحنا إللى نقبض . اقرأ نص قرار وولفوويتز ، وبه قائمة الـ 63 دولة المرضى عنهم ، علما بأن بعضها عارض الحرب علنا وبشدة مثل مصر ، لكن ما خفى من أشغال حمام السلام الزاجل كان أعظم ) . وفى جميع الأحوال خلينا فى حكاية الصدر والرجل ، وبالمثل نقول : شكرا ، أونكل ويلليام !

An Associated Press poll says that public confidence that Osama bin Laden will be caught is rising along with approval of President Bush's handling of foreign policy and terrorism in the aftermath of Saddam Hussein's capture, December 18, 2003.

Who’s Holding the Record of the Most Victorious Presidential Re-Election: Ronald Reagan or George W. Bush?

بمناسبة جريدة الحياة ، ربما يكون أفضل ما يمكن أن تقرأه إطلاقا عن اعتقال صدام مقال الزميل العزيز الناقد إبراهيم العريس فيما كتب فيها يتماشى مع خطه المستنير ولا يتماشى مع خطها هى ، ذلك بمحتوى مرعب الهزلية وعنوان لا يقل سخرية ’ الديكتاتور … فى سردابه ‘ ، لعله يقترح به عنوانا لمسلسل رمضانى أو لفيلم كوميدى للصيف القادم للسينما المصرية . المقال متعة كبيرة لكن ليست من نوع متعة قراءة عبد البارى عطوان ، رغم أنه مثله بالضبط : نسج من الخيال !

ربما أجمله الفقرة التالية : ’ منهم من كان لا يزال يراهن على أن ’ البطل ‘ إذ نهب أموالا كثيرة لا يتسنى له من الوقت ما يكفى لإنفاقها ، سيعود ويغدق ’ كرمه ‘ الأسطورى عليهم ، فظلوا يطلعون من على شاشات الفضائيات العربية مسبحين بحمده ، معتبرينه رمزا لأمتهم ، فى اندفاعة مؤسطرة ، لم تجد مغبة ، حتى حين اعتقل وشاهدناه ذليلا على الشاشة منصاعا للأميركيين تماما ’ متعاونا ، كما سيقول قائلهم ‘ ، من أن تقول إنه ظل ’ بطلا ‘ للنهاية . كيف ؟ ’ لقد خدروه … ومن هنا سيطروا عليه ‘ . فماذا لو أنه لم يخدر ؟ تقول الأسطورة إنه كان سيقاوم . أو سينتحر . لكن الأعداء الكفار ، قبحهم الله ! ، شاءوا له أن يذل ويعتقل . والكوميديا هى أن هؤلاء الذين أفتوا فى الأمر على هذه الشاكلة ، هم أنفسهم الذين قالوا فى الوقت نفسه ، من دون أن يرف لهم جفن إن الأميركيين سيقتلونه لأنهم لو حاكموه سيفضحهم ! ‘ .

A man reads the British tabloid newspaper The Sun carrying a front page picture showing imprisoned former Iraqi leader Saddam Hussein in his underwear, London May 20, 2005.

 

An Iraqi man in Baghdad reads A-Sharq Al-Awsat newspaper featuring a full front page picture of Saddam Hussein washing his clothes in prison, May 21, 2005.

 

A day after the Sun tabloid published photos of the imprisoned Saddam Hussein in his underwear, the London-based pan-Arab A-Sharq Al-Awsat newspaper features a full front page picture of Saddam Hussein washing his clothes in prison, May 21, 2005.

From a Killing Machine to a Washing Machine!

… شكرا ، إبراهيم ! أقولها حتى وإن نسيت أنت أن تقول إنهم كانوا يقولون دون أن يرف لهم جفن إن صدام الطليق سيتسبب فى ’ أزمة ‘ لبوش تفقده الانتخابات ، والآن يقولون إن صدام المعتقل أيضا سيتسبب فى ’ أزمة ‘ لبوش تفقده الانتخابات ! من كثرة كلامهم وأعاجيبهم ، كدنا ننسى نحن أيضا ، هذا لولا أن ذكرنا ذاك الاقتراع الذى ظهر اليوم ، وبه 70 0/0 يؤمنون على أهمية ما تقوم به القوات الأميركية فى العراق . [ وبعد أيام كان اختيار التايم للجندى الأميركى رجلا للعام ، أول وربما أعظم طلقة فى معركة بوش الانتخابية ! … وبعد أقل من عام أعيد انتخاب بوش ! … وبعد ستة شهور أخرى كانت الصن والشرق الأوسط تتسابقان على تعميم صور صدام بالكيلوت أو هو يغسل ملابسه ! ] .

… شكرا ، إبراهيم ! أيضا أقولها رغم علمى أن جريدة الحياة لم تعد المكان المناسب لك ، وأعتقد أن على الشرق الأوسط الآن أن تدعوك لتأسيس قسم فنون جيد بها ، فالكتابة فى الفن لا يجب أن تظل للأبد حكرا على أچندة اليسار .

أوه ، عفوا ، نسينا : شكرأ أيضا عبد البارى ! ]

 

An End to Evil —How to Win the War on Terror by David Frum and Richard Perle (2003)

Happy New Year!

  2 يناير 2004 : ما أجمل أن تبدأ العام الجديد بقراءة كتاب يتكلم عن المستقبل بانطلاق لا يعرف من الثوابت إلا كلمة واحدة هى كلمة حضارة ، ويبشرك بمستقبل جديد مقدام لا يرسم لك فقط ملامحه ( فموقعنا قام ويقوم بهذا منذ سنوات طويلة ، بل طويلة جدا ، وأبسطها أن يقال بأن لا مفر من إعلان أميركا الحرب على فرنسا ) ، إنما المهم أنه يصدر من قلب مطبخ صنع القرار الأميركى يبشرك بأن التجسيد الفعلى لأحلامك قد دنا تماما ، وبات قاب قوسين أو أدنى من التنفيذ . ما نقصده بالطبع هو كتاب ديڤيد فروم وريتشار پيرلى ، والعنوان هو ’ نهاية للشر —كيف تكسب الحرب على الإرهاب ‘ An End to Evil —How to Win the War on Terror by David Frum and Richard Perle (2003) .

الكتاب أعلن عنه فى 12 نوڤمبر الماضى لاثنين من عتاة هندسة السياسة الخارجية الأميركية ، هما ديڤيد فروم وريتشار پيرلى ، والعنوان هو ’ نهاية للشر —كيف تكسب الحرب على الإرهاب ‘ . الأطروحات كثيرة ، معظمها لم يسبق طرحه داخل دائرة صنع القرار الأميركى ، وبعضها أو مخالف لبعض ما نطرحه هنا ، وقد يحتاج لوقفة ، بعضها أقوى مما يجب وبعضها أضعف مما يجب ، لكن المؤكد شىء واحد ، هو أن لا تعوز أى منها لا الجرأة ولا الخيال !

أول أمس رصدت التليجراف بذكاء بالغ الشىء المهم فى الكتاب حين وصفته بأنه manual for victory ، نقصد بذلك أنه يطرح لأول مرة على لسان أشخاص بمثل هذا الوزن أچندة عملية محددة ومفصلة لسياسة خارجية أميركية تفضى فى النهاية للقضاء على قوى العقوق والتخلف فى عالمنا وتدشن عالما حضاريا لا تعوق مسيرته شىء .

أحد تلك الاقتراحات المحددة ، أن طالب المؤلفان بأن تعلن أميركا أن فرنسا والسعودية ’ أعداء ‘ . تفكير جيد وجرئ ، ما فى ذلك شك . لكن هل يمكن جمع فرنسا والسعودية فى سلة واحدة ؟ ربما أجد شخصيا نوعا من الإغراء فى قبول هذا . الإسلام كان يغزو العالم وينهب ثرواته بمجرد كلام اسمه الدين ، وفرنسا ‑إمپراطورية الشر‑ لم تكن دينية لكنها غزته بالثقافة والأيديولوچية . الأمر لا يختلف كثيرا . ما يجمعهما أنهما يبيعان كلام وينهبان الكثير نهبا صريحا ، وما يفرقهما عن روما ولندن ‑إمپراطوريات الخير‑ أن هذه تذهب بمشروع للتحديث والتنمية ’ مادى ‘ اقتصادى تقنى تلمسه على الأرض ( ناهيك عن كونه متبادل المنفعة ) ، لا تحاول ولا تفكر ولا يعنيها ‑وربما حتى لا ترضى‑ أن تنقل قيمها أو سلوكياتها للمتخلفين ، لسبب چيينى ومنطقى للغاية أنهم غير مؤهلين لها ولن يستوعبوها ، على الأقل قبل قرون من التفاعل البطئ جدا . فرنسا دائما أبدا هى إمپراطورية الشر فى هذا العالم ، تتحرك بهدف واع تماما هو القضاء على الحضارة الأنجلو‑يهودية وتسيد العالم بدلا منها ، وكما قلنا من قبل أن لا مفر من أن توجه أميركا ضربة نووية لها ، بل قلنا أيضا إن كان من الواجب أن يتم ذلك منذ 14 يوليو 1789 . أما السعودية فالوضع مختلف . صحيح أن بهم من لا يزال يريد تسيد العالم باسم الإسلام ، لكن المشهد فى النخبة السعودية لا ينبئ بأى قدر من الإصرار والترصد العدوانيين اللذين نراهما فى فرنسا . عامة هؤلاء أناس يكافحون بهدوء وتواضع من أجل التحديث ، لكنهم لا يعرفون ماذا يفعلون مع نصوص الإسلام الصريحة بين أيديهم . أنا لا أقول أنهم سينجحون ، بل أن العكس هو الاحتمال الأكبر ، لكن هذا لا يعنى أن نصادر على جهودهم ، والواجب أن يأخذوا فرصتهم كاملة ، وننتظر ونرى ، لا سيما وأن الأخطار القادمة من السعودية لا تكاد تذكر من حيث أثرها الفعلى حين تقارن بالضربات الموجعة التى توجهها فرنسا لمسيرة الحضارة الجلوبية الأميركية ، وآخرها مواقفها الدنيئة دعما لصدام حسين . ( السعودية على الأقل لم تكن تدعم صدام حسين ! ) .

ارجع لعنواين قائمة الكتب المشابهة أعلاه … زر الصفحة الرسمية للكتاب … اقرأ الملخص الرسمى للكتاب … اشتر الكتاب … اقرأ مراجعة التليجراف للكتاب قبل يومين … اكتب رأيك هنا

 

Secret correspondences from Mr. Hussein's top lieutenants setting up a formal mechanism to siphon cash from Iraq's business deals, August and October 2000.

Oil for Ideology, for Loyalty, for Propaganda, for Corruption, for Blood. Anything But Not for Food!

 17 مارس 2004 : الأمم المعدمة اليالتية الاشتراكية المتحدة ( المعروفة اختصارا باسم الأمم المتحدة ) ليست منظمة اشتراكية بالاسم ، أو مجرد سخرية أو مبالغة منا ، بل هى منظمة اشتراكية قلبا وقالبا وكاملة الأوصاف ، وأهم الأوصاف الاشتراكية جميعا : الفساد .

فضيحة ما بعدها فضيحة تواطؤ بيروقراطييها فى تحويل جزء من بلايين النفط لحساب صدام حسين الشخصى ، تحت مسمى مصروفات إضافية ، وطبعا ’ حقهم محفوظ ‘ كما نقول بالعامية فى مصر !

هل تعرف عن كم من المبالغ نتحدث : نتحدث عن 10 0/0 من مائة بليون دولار !

هذه هى حقيقة مشروع النفط مقابل الأيديولوچية ( أو مقابل الولاء أو مقابل الپروپاجاندا أو مقابل الفساد سمه ما شئت ، لكنه قطعا لم يكن مقابل الغذاء ) الذى كانت تقوم المظاهرات بالملايين عبر العالم لتقول إنه حصار ظالم من أميركا ( من أميركا ، تخيل ؟ ) . ربما كان المتظاهرين على حق فى تسميته النفط مقابل الدم فهذه النقود تستخدم فعلا الآن فى قتل جنود التحالف وأبناء الشعب العراقى !

المعلومات الأولية تسربت من مصادر مجلس الحكم ووزارة الپترول العراقية فى أوائل الشهر الماضى ، والتفاصيل تكاملت بنهاية الشهر .

ربما هذا قمة جبل الجليد فى حكاية من تورطوا على موائد صدام . والقائمة الكاملة ’ الأولى ‘ لمن تلقوا الأموال الصدامية موجودة الآن على الإنترنيت ( حتى بالعربية ) ، نقلا عن عدد 25 يناير من جريدة المدى الذى بدأ منه كل شىء ( اقرأ أيضا تغطية التليجراف التى نقلت الفضيحة للعالم ) .

بعض المواقع طالب بالكشف عن الرشاوى المباشرة ، التى لا تأخذ شكل كوبونات براميل النفط التى تباع بأضعاف السعر الرمزى التى يحصلون عليها به ، وذلك حسب قولهم حتى نعرف على كم حصل كل من عبد البارى عطوان ومصطفى بكرى ( أكبر حنجوريين فى التاريخ العربى ) ، ومحمد المسفر ( ’ أكاديمى ‘ قطرى ’ بارز ‘ يحاول منافستهما ) ، ورغدة ومحمد صبحى ( مفخرتا الفن المصرى ) ، وعبد العزيز الرنتيسى ( أنت تعرف من هو ) . فهؤلاء تأكيدا هم أصحاب ’ الهبر ‘ الكبرى الحقيقية التى قد تصل لمئات الملايين ، لأنهم بصراحة ناس مخلصة وعملوا شغل ، وكانوا أجدع ألف مرة من عبد العظيم مناف وخالد جمال عبد الناصر وفراس مصطفى طلاس اسمه فعلا إميل وإميل إميل لحود ، الذين لا يفعلون شيئا ، بل قل لا يملكون شيئا يفعلونه ! ( بين هؤلاء وأولئك من المؤمنين بالقضية الصدامية ، يوجد الناشطون نص نص . واقرأ مثلا عن بعضهم هذه السلسلة من المقالات ثرية المعلومات من الكاتب الأردنى شاكر النابلسى . وهى عن الكاتبة السورية المقيمة فى پاريس وتصدر مجلة الوفاق العربى حميدة نعنع ، وعن المعارضة الپرلمانية الأردنية الشهيرة توجان الفيصل ، وعن زميلها الإسلامى الذى لا يقل شهرة الباشمهندس ليث شبيلات –وهم بالترتيب 9 مليون برميل و3 ملايين و15 مليونا ! ) .

ها قد حانت اللحظة التى يمليها عليه واجبه الدستورى ، كى يعلن چورچ دبليو . بوش الأمم المتحدة منظمة إجرامية دولية ، يفرض الحراسة على أموالها ، يصادر مبناها ، ويعتقل موظيفها وعلى رأسهم كوفى أنان وابنه . فلم يعد بوسع المجتمع العالمى احتمال المزيد من عمليات النهب المنظم ليس فقط لأموال دافع الضرائب الأميركى ، بل لأموال الشعوب الفقيرة نفسها كالشعب العراقى ، كلها ، نمطيا وتماما كما فى أية سلطة ذات أيديولوچية يسارية ، لصالح حفنة من البيروقراطيين الفاسدين لا أكثر !

وبعد ، فقد اقترح ويلليام سافاير اليوم أن تتولى الولايات المتحدة التدقيق المحاسبى للأمم المتحدة . هذا حقها لأنها التى تدفع أغلب الميزانية . فى الواقع لا نميل جدا لهذا الاقتراح . طوال الوقت نميل لانسحاب الولايات المتحدة بالكامل منها ، بل لما هو أبعد ، ونكرره الآن : ها قد حانت اللحظة التى يمليها عليه واجبه الدستورى ، كى يعلن چورچ دبليو . بوش الأمم المتحدة منظمة إجرامية دولية ، يفرض الحراسة على أموالها ، يصادر مبناها ، ويعتقل موظيفها وعلى رأسهم كوفى أنان وابنه . فلم يعد بوسع المجتمع العالمى احتمال المزيد من عمليات النهب المنظم ليس فقط لأموال دافع الضرائب الأميركى ، بل لأموال الشعوب الفقيرة نفسها كالشعب العراقى ، كلها ، نمطيا وتماما كما فى أية سلطة ذات أيديولوچية يسارية ، لصالح حفنة من البيروقراطيين الفاسدين لا أكثر ! اكتب رأيك هنا

| FIRST | PREVIOUS | PART V | NEXT | LATEST |